ضحايا التعذيب

توفي معتقل مسن من أبناء مدينة دير الزور، يوم أمس الأربعاء، بعد الإفراج عنه بساعات من أحد فروع النظام الأمنية.
هو واحد من أعقد الملفات وأكثرها مأساوية، وصفته الأمم المتحدة بأنه "صدمة وطنية"، وفي الحقيقة هو أكثر من ذلك، إنه "كارثة وطنية" متواصلة ومستمرة
منذ زمن ليس بعيداً أصدر النظام السوري قانون تجريم التعذيب وكأنه يسخر من العالم علانية ويسخر من آلام السوريين المستمرة
يقدم الطبيب وعالم النفس الروسي إيفان بافلوف نظريته في الاقتران الشرطي، وتختصر تجربته الشهيرة "بتعلّم الكلب أن يستجيب لمثيرات (محايدة) في الأصل، كصوت الجرس، بالاستجابة نفسها لمثيرات (طبيعية) مثل الطعام"..
قالت منظمة "أطباء من أجل حقوق الإنسان" إن القانون الذي أصدره رئيس النظام بشار الأسد، بشأن مناهضة التعذيب، "لا يوفر الإنصاف أو الأمن أو التعويض لضحايا التعذيب، كما أنه لا يوضح كيف سيتم منع حدوث التعذيب في المستقبل".