حركة أحرار الشام-القطاع الشرقي

أفادت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا، اليوم الثلاثاء، بالتوصّل إلى اتفاق جديد بين الجيش الوطني السوري و"هيئة تحرير الشام"، بعد التوترات الأخيرة التي شهدتها..
توقّفت معركة كانت محتملة بين الفيلق الثالث في الجيش الوطني السوري من جهة، وهيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام من جهة أخرى، بعد التوصّل لاتفاق ينهي اقتتالاً دام 24 ساعة، يوم السبت الفائت، كسرت فيه "الهيئة" قواعد الاشتباك مع الجيش الوطني..
تجدّدت الاشتباكات، ظهر اليوم الأحد، بين الفيلق الثالث في الجيش الوطني السوري وبين "القطاع الشرقي لأحرار الشام"، في منطقة الباب شمال شرقي حلب، استعاد من خلالها القطاع بعض مقاره في المنطقة..
بعد اندماج الطرفين بشكل كامل، عام 2017؛ انتهت العلاقة التنظيمية رسمياً، يوم الأحد الفائت، بين الجبهة الشامية (الفيلق الثالث)، وأحرار الشام/ القطاع الشرقي، عقب خلافات نشبت بينهما، في شهر نيسان الماضي، تطورت..