جرمانا

بات بيع المياه بالصهاريج تجارة رائجة في الكثير من المحافظات والمدن السورية، نتيجة لأزمة المياه والتقنين الذي يصل لأيام، وتحولت إلى تجارة موسمية يزدهر سوقها في فصول الصيف الذي يزيد فيها استهلاك المياه.
وصل سعر كيلو الليمون في بعض الأسواق بمناطق سيطرة النظام السوري إلى 10 آلاف ليرة سورية، بالتزامن مع انخفاض الكميات المتوفرة في الأسواق..
يعاني سكان مدينة جرمانا بريف دمشق من مجاري شبكات الصرف الصحي التي لا تفتأ تفيض لتشكّل ما يشبه المستنقعات
تشكل إيجارات البيوت في مناطق سيطرة النظام السوري أزمة حقيقية للسكان، حيث لا تلبث أن ترتفع من حين إلى آخر، دون وجود أية ضوابط أو قوانين ملزمة لأصحاب العقارات، في الوقت الذي تسيطر فيه الأزمات الاقتصادية على الواقع وسط ارتفاع جنوني في الأسعار.
توقفت أعمال التشييد والبناء بشكل شبه كامل في دمشق وريفها بسبب فقدان الإسمنت في الأسواق النظامية، وشحه في السوق السوداء حيث وصل سعر الكيس بوزن 50 كيلو غرام إلى 50 ألف ليرة سورية، وقد يرتفع أكثر تبعاً للكمية ومكان البناء المُشيد.