الخريجون الجامعيون

يدهشنا حجم التفوّق الذي يسجّله أولئك الطلاب في مختلف الجامعات التركية ومختلف اختصاصاتها، خاصة خلال السنوات الـ4 الأخيرة
بات البحث عن عمل ضمن الحدود السورية وتأمين مدخول يعيل أسرة شهرياً، من الأمور شبه المستحيلة، حيث تتراوح الرواتب في القطاع الخاص بين 150 – 300 ألف ليرة سورية فقط (أي أقل من 100 دولار أميركي).
في سنة التّخرّج اتّجه أحمد حمادة، إلى البحث عن فرصة عمل في منظمات العمل الإنساني، بعد إعداد "سيرة ذاتية" (سي في)، إلا أنّ اعترضه عامل مهم وهو "الخبرة"، ومنذ ذلك الوقت يداوم على إرسال طلبات التوظيف الإلكترونية المعلن عنها من المنظمات والمؤسسات الإنسان
تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي فيديو لحفل تخرج طلاب كلية الصيدلة في جامعة تشرين للعام الدراسي 2022، حيث ظهر الخريجون وهم يغنون ويرقصون على أغنية "الغزالة رايئة".
أطلقت "هيئة طلاب سوريا" برنامجاً لتمكين الشباب السوريين الجامعيين في تركيا، بالتعاون مع أكثر من 30 مدرباً عربياً محترفاً، وذلك خلال أكثر من 260 ساعة تدريبية.