التسول

كشف قاضٍ في حكومة النظام السوري بدمشق، عن عقوبة التسول للقادرين على العمل أو لحاملي إثباتات "فقر" مزورة، مشيراً إلى أنّ 99 في المئة من المتسولين غير محتاجين.
كشفت صحيفة الوطن الموالية، أن ظاهرة التسول تنتشر بشكل كبير في مختلف أرجاء مدينة حمص، وباتت هذه الظاهرة تزداد يوماً بعد يوم وبإمكان أي أحد يجول بالمدينة مشاهدة أعداد المتسولين الذين يتجولون في كل مكان، ما يدل على امتهان هؤلاء للتسول كمهنة وعمل يدرّ
خمسون شابّة "صبيّة" متسوّلة  تقريباً موجودات ضمن مسافة لا تتجاوز الكيلومتر الواحد. يومياً بين الثامنة صباحاً ومغيب الشمس، ستصادفهنَّ يتبادلن المواقع ما بين دوار الكرة وتقاطع شارع الجلاء مع سوق الصاغة
يبدو أن عاصفة الحرب التي شنها نظام الأسد على السوريين تواصل تدميرها للقاطنين في مناطق سيطرته بعد أن هجرت أكثر من نصف السكان خارج البلاد، ليحرم بعض من بقي منهم أبسط الحقوق، منزل يُؤوون إليه.
شهدت البلاد ارتفاعاً متسارعاً في نسب البطالة في مختلف الفئات العمرية منذ عام 2011، لتبلغ نسبة البطالة بحلول عام 2021، 55% بحسب تقرير للأمم المتّحدة، هذا ما دفع الشباب إلى البحث عن وسائل تمكّنهم من التغلّب على هذه الأزمة الاقتصادية.