أسعار البنزين في سوريا

وصلت إلى السواحل السورية خلال الأيام الماضية ثلاث ناقلات نفط محملة بملايين البراميل، في حين ينتظر السوريون الفرج ويتساءلون أين المازوت والبنزين الذي يضطر بعض السائقين إلى شرائه بسعر 9000 ليرة للتر الواحد؟
يعاني الأهالي في مناطق سيطرة النظام السوري من أزمة محروقات خانقة بسبب تأخر رسائل استلام مخصصاتهم من الوقود.
كشف عضو المكتب التنفيذي لقطاع التجارة الداخلية والثروة المعدنية في محافظة حمص سمير دروبي أن مخصصات المحافظة من مادة البنزين لا تغطي نسبة الربع من حاجتها. في حين أكد مواطنون أن المادة متوفرة في السوق السوداء، ولكن بأسعار تصل إلى 6000 ليرة لليتر.
أكدت مصادر مطلعة في "وزارة النفط والثروة المعدنية" بحكومة النظام السوري أن "مسألة تحرير سعر البنزين الحر قيد البحث حالياً"، وقد يصدر شيء ما بخصوص هذا الموضوع خلال ساعات أو أيام. متوقعةً رفع سعر البنزين "المدعوم" بنسبة لم يفصح عنها بعد.
نفت وزارة التجارة الداخلية التابعة لحكومة النظام يوم السبت ما يشاع حول وجود تسعيرة جديدة لمادة البنزين في سوريا، مؤكدة ملاحقة الوزارة كل من يطلق مثل هذه الشائعات التي وصفتها بـ "الكاذبة".