اغتيال عنصرين من "حركة أحرار الشام" شرق حلب

تاريخ النشر: 29.09.2019 | 09:48 دمشق

آخر تحديث: 30.09.2019 | 11:31 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

اغتال مجهولون، أمس السبت، عنصرين من  "حركة أحرار الشام" التابعة لـ الجيش الوطني، وذلك قرب مدينة الباب شرق حلب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا: إن مجهولين تُقِلُّهم دراجةٌ نارية أطلقوا النار بشكل مباشر على عنصرين مِن "أحرار الشام" في منطقة ترحين شمالي مدينة الباب.

وأضاف المراسل، أن العنصرين اللذَين ينحدرانِ من مدينة حمص قُتلا على الفور، في حين عمِلت الشرطة العسكرية على تطويق المكان، خلال عملية نقل فرق الدفاع المدني للجثتين مِن المنطقة.

سبق أن تعرّض مقاتلون مِن الجيش الوطني في ريف حلب لـ عمليات اغتيال كان آخرها، مطلع العام الجاري، حين اغتال مجهولون أربعة مقاتلين مِن فصيل "شهداء الشرقية" في قرية "شبيران" شمالي مدينة الباب أيضاً.

وتتبنّى - أحياناً - غرفة عمليات "غضب الزيتون" (التي شكّلتها "YPG" ردّاً على عملية "غصن الزيتون" في عفرين)، العديد مِن عمليات الاغتيال بحق ناشطين ومدنيين بتهمة "التعامل" مع الجيش الحر والقوات التركية، إضافةً إلى عمليات عسكرية ضد مقاتلي "الحر" والجنود الأتراك في عفرين، ومناطق أخرى شمال وشرق حلب.

يُشار إلى أنَّ معظم المناطق التي سيطرت عليها فصائل الجيش الحر بالاشتراك مع القوات التركية ضمن عمليتي "درع الفرات، وغصن الزيتون" في ريف حلب، بعد معارك مع تنظيم "الدولة" وأخرى مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، ما تزال تشهد انفجار سيارات ودراجات نارية "مفخخة" إضافةً إلى"ألغام وعبوّات ناسفة" مِن مخلفات "التنظيم وقسد"، وقنابل مِن مخلفات قصفٍ سابق لـ قوات "نظام الأسد".