92 ألف مدني نزحوا من ريفي إدلب وحماة خلال يومين

مدنيون ينزحون من ريفي إدلب وحماة الشمالي (الأناضول)
تلفزيون سوريا - متابعات

شهدت مدن وبلدات ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي حركة نزوح كثيفة للمدنيين خلال اليومين الماضين، مع تواصل الغارات الجوية والتصعيد العسكري للنظام وروسيا على المنطقة.

وقال منسقو الاستجابة في الشمال السوري في تقرير اليوم الأربعاء، إن عدد العائلات النازحة خلال الفترة الواقعة بين 11وحتى 14 من آب الجاري تجاوز (14216)عائلة أي ما يقارب (92,119 نسمة).

ووثق الفريق نزوح أكثر من 6244 عائلة (40,461 نسمة) خلال أربع وعشرين ساعة الماضية، معظمهم مازال مشردا على الطرقات الرئيسية وفي العراء.

وفي تقرير سابق أعلن منسقو الاستجابة أن الخسائر المادية والاقتصادية التي تعرضت لها إدلب خلال الحملة الأخيرة، بلغت قرابة 1.45 مليار دولار أميركي، وتجاوز عدد المنشآت المتضررة 288، في حين وثق الفريق مقتل 1200 مدني بينهم 328 طفلًا منذ شباط الماضي، كما أدت الغارات الجوية إلى نزوح أكثر من 700 ألف مدني خلال خمسة أشهر.

وتشهد مناطق سيطرة المعارضة شمال غرب سوريا تصعيداً غير مسبوق من قبل روسيا والنظام أسفر عن نزوح مئات الآلاف ومقتل المئات بعد نحو شهرين من القصف الجوي والمدفعي.

وطالبت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي نظام الأسد بوقف استهداف المدنيين والبنية التحتية المدنية والالتزام بالقانون الإنساني الدولي، معربة عن قلقها إزاء التصعيد العسكري على إدلب التي يقطنها قرابة 4 ملايين نسمة. 

شارك برأيك

أشهر الوسوم