71 مدنيا على الأقل ضحايا الحلف الروسي السوري منذ بداية المونديال

قصف القوات الروسية على سوريا (الشبكة السورية لحقوق الإنسان)
تلفزيون سوريا - متابعات

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أبرز انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها قوات الحلف الروسي السوري منذ انطلاق فعاليات كأس العالم في 14 حزيران الماضي.

فبالتزامن مع حفل افتتاح فعاليات كأس العالم، وبينما كانت أنظار العالم تتجه لمشاهدة المباراة الافتتاحية، كانت روسيا تحضر قواتها في اللحظة ذاتها هجوماً بربرياً على الجنوب السوري، وهذه المنطقة خاضعة لاتفاقيات أبرمتها روسيا نفسها، لكنها غدرت بها كما فعلت في جميع مناطق خفض التصعيد.

وبحسب تقرير الشبكة فإن الانتهاكات التي ارتكبتها قوات الحلف الروسي السوري تسببت بسقوط ما لا يقل عن 71 مدنياً بينهم 20 طفلاً و9 سيدات منذ انطلاق كأس العالم في 14 حزيران الماضي وحتى 10 تموز الجاري، كما ارتكبت روسيا ما لا يقل عن 8 مجازر خلال المدة ذاتها، ومال لا يقل عن 14 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية بينها 5 منشآت طبية.

وشنت قوات الحلف الروسي السوري هجومين بأسلحة حارقة على مناطق مأهولة بالسكان خلال المدة ذاتها، كما تسببت هذه الهجمات بتشريد قرابة 270 ألف سوري معظمهم في محافظة درعا، حيث غدرت بالاتفاقيات التي أبرمتها وقتلت أهل المنطقة الخاضعة لتلك الاتفاقيات.

وطالبت الشبكة في تقريها بالتوقف عن الهجمات الجوية العديمة التمييز وبالتالي عن عمليات القتل وارتكاب المجازر والقصف المقصود للمراكز الحيوية، بالإضافة لإعادة إعمار ما دمرته الآلة العسكرية الروسية وتعويض أسر الضحايا والجرحى وتحمل التبعات النفسية والاجتماعية كافة، كما طالت بتقديم مساعدات عاجلة لعشرات الآلاف الذين شرَّدتهم الآلة العسكرية الروسية والعمل على إعادتهم إلى منازلهم وحمايتهم من وحشية قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية.

شارك برأيك

أشهر الوسوم