2.3 مليون من خطوط الهواتف التركية لدى السوريين معرضة للإيقاف

تلفزيون سوريا - متابعات

حددت شركات الخليوي التركية شروط بيع خطوط الهواتف المحمولة بموجب جواز السفر من خلال حصره بمدة 90 يوما اعتباراً من تاريخ دخول البلاد، على أن تبقى 90 يوما أخرى للاتصالات الطارئة قبل أن يتم إلغاء الخط في حال لم يتم تقديم وثيقة بطاقة أجنبي تبدأ بالرقم 99.

وبحسب شبكة غربتنا فإن شركات الخليوي أرسلت كتباً إلى وكلائها ونقاط البيع آلية بيع الخطوط الجديدة لمشتركيها الأجانب، وحصلت على نسخة تعميم من شركة ترك تيلكوم تطلب من شركائها سؤال الزبون إذا كان يحمل بطاقة (كملك+ إقامة) تبدأ بالرقم 99 وتأكيد الرقم عبر نظام النفوس المركزية.

ويأتي القرار الجديد بناء على تعليمات من مؤسسة الاتصالات وتقانة المعلومات التركية، لضبط بيع الخطوط بشكل عشوائي بعد شكاوى عديدة من شركات الاتصال، كتحميل الخطوط التي تتم من دون علم أصحابها بموجب صورة جواز السفر.

وبتطبيق هذا القرار الذي بدأ اعتباراً من تاريخ 26 شباط 2019 سيتم التخلص من الخطوط غير القانونية، وسيتم تسجيل بيانات المشترك بشكل صحيح في الشركة، كي يضمن حقه باستخراج بدل ضائع أو الاستفادة من خدمات ما بعد البيع بحسب ما أفاد أنس حواصلي مدير المبيعات في شركة غربتنا وكيلة شركة ترك تيلكوم.

وسيؤثر هذا القرار على الخطوط المباعة في شمال سوريا بموجب جواز السفر، حيث سيتم إيقافها، وبالتحديد في مناطق التي تمت السيطرة عليها من قبل القوات التركية وفصائل المعارضة بعمليتي درع الفرات وغصن الزيتون، والتي تم تركيب أبراج تقوية فيها لشركتي ترك تليكوم وتركسل ومعظم مستخدمي الخليوي يستخدمون شبكتي الشركتين المذكورتين وسيكون من الصعب بيع خطوط جديدة.

وبحسب الإحصائيات الصادرة من شركات الخليوي فإن 1.5 مليون أجنبي أغلبهم سوريون في شركة تركسل خطوطهم مسجلة بموجب جواز السفر وجزء منهم معلوماتهم غير متطابقة مع جواز السفر ووجود اختلاف في البيانات وخاصة في اسم الأب والمواليد ورقم الجواز ويعود هذا الاختلاف إلى قيام الشركة بتنظيم عقود إلكترونية من قبل الموظف المختص وعدم إرسال صورة الجواز مع العقد الإلكتروني.  بينما تشير إحصائيات شركة ترك تليكوم إلى وجود 800 ألف مشترك سيتم إيقاف خطوطهم في حال لم يقوموا بتسوية وضعهم.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم