يونيسف: 14 طفلاً قتلوا في إدلب الأسبوع الماضي

بناء مدمر جراء الغارات الجوية على بلدة رام حمدان بريف إدلب الشمالي(تلفزيون سوريا)
تلفزيون سوريا-وكالات

 قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" إن 13 طفلًا على الأقل قتلوا منذ الخميس الماضي، جراء الغارات التي شنتها طائرات النظام وروسيا الحربية على أحياء سكنية ضمن حدود مناطق خفض التوتر في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وأفاد "غيرت كابالاري" المدير الإقليمي لليونيسيف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في بيان له، بأن 9 أطفال قتلوا جراء الهجوم الذي استهدف قرية "زردنا" شمالي إدلب مساء الخميس الماضي.

وأشار إلى أن إدلب تحتضن قرابة مليون طفل نازح من مناطق متفرقة من سوريا، ولفت إلى أن الأسر اضطرت للسكن في أماكن الإيواء الجماعية والمدارس لعدم وجود أماكن أخرى يذهبون إليها، وأوضح أن قرابة 6 ملايين طفل نزحوا أو لجؤوا منذ اندلاع الحرب في سوريا عام 2011،

وتكررت الغارات الجوية على الأحياء السكنية في إدلب وريفها خلال الأسبوع الماضي، مما أدى إلى مقتل 63 مدنيًا على الأقل وأصيب أكثر من 100 آخرين.

وكانت المقاتلات الحربية الروسية قد ارتكبت الخميس الماضي مجزرة في بلدة زردنا بريف إدلب الشمالي، راح ضحيتها 45 مدنياً بينهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى أكثر من 80 جريحاً، وسط دعوات من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لإجراء تحقيق بشأن الغارات الجوية.

وتأتي الغارات الروسية على محافظة إدلب رغم تأكيد الدول الضامنة روسيا وتركيا وإيران على حماية اتفاقية خفض التصعيد في المنطقة، وذلك خلال اجتماع أستانة الأخير منتصف أيار الماضي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم