وزير خارجية بريطانيا: استئناف الأسد للعمليات العسكرية أمر مروع

دومينيك راب وزير الخارجية البريطانية (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

انتقد وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب رأس النظام بشار الأسد لاستئنافه العمليات العسكرية في إطار الحملة التي تقودها روسيا ضد منطقة خفض التصعيد شمالي غرب سوريا، ووصف الوضع في المنطقة بأنه مروع.

وقال راب في تغريدة له على (تويتر) "روعني الوضع في إدلب الأسد ألغى بدعم من روسيا وقفاً مشروطاً لإطلاق النار بعد أيام فقط من إعلانه، إنه نمط سلوك متكرر".

وأضاف "الهجمات على أهداف مدنية تمثل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني. هذا الأمر يجب أن يتوقف".

في ذات السياق عبرت نجاة رشدي مستشارة مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا جير بيدرسون اليوم عن أسفها لانهيار وقف إطلاق النار في شمالي غرب سوريا.

وقالت رشدي التي تعتبر من أبرز مستشاري بيدرسون "إن تجدد العنف يهدد حياة الملايين، وذلك بعد مقتل أكثر من 500 مدني منذ أواخر نيسان الماضي".

كما تطرقت رشدي للاتفاق التركي الأميركي الذي تم الإعلان عنه أمس لإقامة منطقة آمنة في شمالي شرق سوريا.

وأضافت "هناك مخاوف متزايدة لدى جهات الإغاثة من التصريحات التي تشير إلى تدخل عسكري محتمل والذي سيكون له تبعات إنسانية فادحة في منطقة شهدت بالفعل على مدى سنوات عمليات عسكرية ونزوحا وموجات جفاف وفيضانات".

يذكر أن "نظام الأسد" استأنف يوم الإثنين الماضي، الحملة العسكرية ضد المدنيين في الشمال السوري، وذلك بعد ثلاثة أيام مِن موافقته المشروطة على "وقف إطلاق النار" تطبيقاً لـ"اتفاق سوتشي"، حيث تذرّع بأن الفصائل لم تلتزم بالهدنة، وشنّت هجمات عدّة منها على القاعدة الجوية الروسية في "مطار حميميم" شمال اللاذقية، وهو ما نفته الفصائل.

شارك برأيك

أشهر الوسوم