وزير الدفاع الكندي: قسد تحتجز 700 مقاتل أجنبي لم يُحدد مصيرهم

عناصر من تنظيم الدولة في سوريا(إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

قال وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان، إن هناك نحو 700 مقاتل أجنبي -كانوا في صفوف تنظيم الدولة- محتجزين في سوريا ينتظرون أن تحدد بلدانهم الأصلية مصيرهم.

جاء حديث الوزير الكندي أمس الخميس، بعد اجتماع في تشيلسي بالقرب من أوتاوا لوزراء ومسؤولي دفاع كبار من 13 بلداً أعضاء في التحالف الدولي، بينها أستراليا وكندا والمملكة المتّحدة وألمانيا والولايات المتّحدة.

وقال ساجان إنّه "يتعيّن على كلّ البلدان أن تتّبع الآليّة الخاصّة بها"، لاستعادة المقاتلين، وأشار إلى أنّ "جهوداً كثيرة بُذلت في مراكز الاحتجاز للتأكّد من ملاءمتها المعايير".

وفي السياق نفسه قال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الذي شارك في الاجتماع، إن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" تحتجز المقاتلين الذين ينحدرون من نحو 40 بلداً.

وعبّر ماتيس عن أمل بلاده باستعادة المقاتلين من قبل دولهم " لأنّ قوّات سوريا الديموقراطية ليس بمقدورها فعلاً أن تعتقل هؤلاء على المدى الطويل".

وأضاف ماتيس "كانت (مواقف) وفود البلدان خلال الاجتماع قاطعة تماماً، هي ستُواصل المعركة ضدّ تنظيم الدولة، وما زال هناك عمل يتوجّب إنجازه".

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الولايات المتحدة في تشرين الأول، بنقل عناصر من تنظيم الدولة، أسرتهم "قوات سوريا الديمقراطية" في وقت سابق، إلى العراق بهدف محاكمتهم.

وفي أيلول الماضي قال عبد الكريم عمر الرئيس المشترك في هيئة العلاقات الخارجية في "الإدارة الذاتية"، إنهم لا يستطيعون الاحتفاظ بالمقاتلين الأجانب "إلى الأبد"، ولفت إلى أن الإدارة تحتجز نحو 500 مقاتل، و500 فرد من أسرهم، ينتمون لـ40 دولة.

وكشفت "إن بي سي" الأميركية في وقت سابق، عن أن إدارة ترمب تدرس خطة لإرسال 600 من مقاتلي تنظيم الدولة إلى سجن في العراق بعد أن رفضت دولهم استقبالهم، في حين سيتم نقل القيادات العليا للتنظيم إلى سجن غوانتانامو، بينهما قتلة الصحفي الأميركي جيمس فولي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم