واشنطن تحث ضباطاً في الجيش الفنزويلي للتخلي عن مادورو

متظاهرون ضد مادورو يقفون أمام الشرطة في كاراكاس(رويترز)
تلفزيون سوريا - رويترز

قال مسؤول رفيع في البيت الأبيض لوكالة رويترز إن الولايات المتحدة تجري اتصالات مباشرة مع ضباط من الجيش الفنزويلي لحثهم على الانشقاق والتخلي عن الرئيس الإشتراكي نيكولاس مادورو.

وأضاف المسؤول الأميركي أن واشنطن تعد أيضا لفرض عقوبات جديدة على كراكاس بهدف زيادة الضغط على الرئيس الفنزويلي.

وأبلغ المسؤول الوكالة في مقابلة اليوم الجمعة، أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تتوقع مزيدا من عمليات الانشقاق في الجيش والتخلي عن مادورو.

وأشار إلى أن عددا محدودا من كبار الضباط فعل ذلك منذ أعلن زعيم المعارضة خوان غوايدو نفسه رئيسا مؤقتا الشهر الماضي واعتراف الولايات المتحدة وعشرات الدول الأخرى به.

وتابع المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "مازلنا نجري مناقشات مع افراد من نظام مادورو السابق ومع عسكريين على الرغم من أن هذه المناقشات محدودة جدا ".

وانضمت نحو 20 دولة من الاتحاد الأوروبي، بينها بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا، إلى الولايات المتحدة في الاعتراف بـ غوايدو رئيسا للبلاد، والضغط على الرئيس نيكولاس مادورو ليدعو لانتخابات جديدة.

وعقدت مجموعة الاتصال الدولية بشأن فنزويلا اليوم، اجتماعها الافتتاحي في مونتفيديو عاصمة أورغواي، و دعت إلى تبني سياسة بعيدة عن نهج الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى في أميركا اللاتينية.

وفي المقابل تدعم كل من روسيا والصين الرئيس الإشتراكي الذي جاء خلفا لـ هوغو تشافيز، وحذرت الدولتان واشنطن ودولا أخرى من التدخل في الشأن الفنزويلي، متهمينها بدعم انقلاب عسكري على مادورو.

وتضم المجموعة دولا من الاتحاد الأوروبي، مثل فرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا والبرتغال وإسبانيا والسويد وبريطانيا، و دولا من أميركا اللاتينية مثل بوليفيا وكوستاريكا والإكوادور والمكسيك وأوروجواي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم