نظام البشير يعتقل قيادات في أكبر الأحزاب السودانية المعارضة

متظاهرون يرددون شعارات مناهضة للحكومة في الخرطوم(رويترز)
تلفزيون سوريا - وكالات

استخدمت قوات الأمن السودانية الغاز المسيل للدموع اليوم الثلاثاء، لتفريق مئات المحامين المطالبين بالإفراج عن ناشطين من سجون نظام البشير، تم اعتقالهم خلال الاحتجاجات المستمرة منذ 19 من كانون الأول الماضي.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن أكثر من 200 محام حاولوا تسليم رئيس الهيئة القضائية التماسا يطالب بالإفراج عن ناشطين اعتقلوا خلال المظاهرات السلمية، إلا أن الأمن السوداني حال دون ذلك.

وأعلن حزب الأمة القومي أكبر أحزاب المعارضة في السودان اليوم اعتقال أمينته العامة "سارة نقد الله"، ونجلة زعيم الحزب "أم سلمة الصادق المهدي".  

وأوضح الحزب في بيان أن الأمن السوداني اعتقل القياديتين خلال المشاركة بوقفة احتجاجية سلمية بالعاصمة الخرطوم اليوم.

وفي جامعة الخرطوم وسط العاصمة، أطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع على مئات الخريجين الجامعيين الذين احتشدوا في المقر الرئيسي لجامعة الخرطوم وعلى مجموعة أخرى من المدرسين الذين نظموا وقفة خارج مقر وزارة التعليم.

وبدأت المظاهرات في السودان ردا على تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد، ثم ما لبثت أن رفعت شعار إسقاط النظام ومطالبة الرئيس عمر البشير بالرحيل عن السلطة.

 ورفض 26 حزبا معارضا ضمن "تحالف 2020" تعديلا دستوريا يتيح للبشير الترشح لولاية رئاسية جديدة، وأوضح التحالف في بيان الشهر الماضي أن "توجه تعديل الدستور يتعارض مع توجه الدستور الساري الآن".

يذكر أن البشير مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية لاتهامه بالمسؤولية عن ارتكاب "جرائم إبادة جماعية" في إقليم دارفور وهو ما ينفيه البشير الذي يسعى إلى رفع اسم بلاده من قائمة واشنطن للدول الراعية "للإرهاب" وتضم هذه القائمة سوريا وإيران وكوريا الشمالية.

وعمت المظاهرات الشعبية عدة مدن من بينها العاصمة الخرطوم، وأسفرت عن مقتل 26 مدنيا، وفق آخر الإحصاءات الحكومية، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى وصل إلى 40.

شارك برأيك

أشهر الوسوم