نظام الأسد يُبعد عائلة عراقية بتهمة "الإرهاب"

مطار دمشق الدولي (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

كشفت السلطات العراقية عن إبعاد نظام الأسد للاجئة عراقية مع أطفالها إلى بغداد، بعد اتهامها بالانتماء لمنظمة "إرهابية".

وقالت هيئة المنافذ الحدودية العراقية أمس السبت إنه "تمت إحالة مسافرة عراقية وأطفالها الثلاثة للقضاء بالتعاون مع مكتب جوازات منفذ مطار بغداد الدولي، للاشتباه بانتمائها إلى إحدى المنظمات الإرهابية حيث سبق وتم توقيفها في الجانب السوري".

وأضافت الهيئة في بيان لها أنه "تم إبعاد السيدة وأطفالها من قبل الجانب السوري إلى العراق، وحسب وثيقة صادرة من سفارة بغداد بدمشق، فإنّها دخلت العراق على متن خطوط أجنحة الشام وتعذر تدقيقها أمنياً كونها لا تحمل مستمسكات (وثائق) رسمية تثبت شخصيتها".

ولجأت إلى سوريا آلاف الأسر العراقية منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2013، كما زادت وتيرة اللجوء مع اتساع سيطرة تنظيم الدولة بعد العام 2014.

ويضم مخيم الهول أكبر المخيمات بريف الحسكة نحو 20 ألف لاجئ عراقي فضلاً عن مئات النازحين السوريين، بحسب إحصائيات "الإدارة الذاتية" التي تشرف على المخيم.

وفي آذار الماضي قدرت الحكومة العراقية عدد نازحي الموصل بنحو 5.5 مليون شخص، فروا من ثلاث محافظات، خلال الحملة العسكرية التي شنتها الأولى العام الماضي، بدعم من مليشيا الحشد الشعبي والتحالف دولي لطرد تنظيم الدولة من العراق.

شارك برأيك

أشهر الوسوم