مِن الكعبة.. رسالة باللغة التركية مِن أحد الحجّاج السوريين

رسالة باللغة التركية من أحد الحجّاج السوريين في بيت الله الحرام (فيس بوك)
تلفزيون سوريا - خاص

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأربعاء، رسالةً مِن أحد الحجّاج السوريين كتبها باللغة التركية وصوّرها داخل بيت الله الحرام، تشرح حال اللاجئين السوريين الذين ضاقت بهم الأرض بما رحبت.

وجاء نص الرسالة وفق ما ترجمها موقع تلفزيون سوريا:

"يا إلهي، لقد أتيت الى بيتك المبارك، هل تقبلني كلاجئ عندك؟
يا ربي هل تعطيني حق العيش؟
أنا لا أريد المساعدة من أحد، هل تعطيني حق العمل؟
يا إلهي ألا تخبر الناس أن السوريين هم عبيدك؟
يريدوننا خارج الحدود. حتى الجيران عندما يروننا يتصلون بالشرطة
و عندما نتكلم اللغة العربية (لغة القرآن) يهربون منّا
هل الدخول الى الجنة يحتاج هوية؟

وتشير رسالة الحاج السوري التي انتشرت على معظم الحسابات والصفحات التي تٌعنى بأخبار الشأن السوري على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى معاناة اللاجئين الذين باتوا ورقة في يد الحكومات التي لجأوا إليها هرباً مِن حربٍ ضروس يشنها عليهم "نظام الأسد"، وذلك بدعمٍ مِن روسيا وإيران وبتواطئ أممي.

تأتي هذه الرسالة، بالتزامن مع حملة التضييق الواسعة التي بدأتها السلطات التركية، مؤخّراً، بحق السوريين المقيمين على أراضيها، وعلى وجه الخصوص في ولاية إسطنبول، التي تشهد حملة أمنية ضد السوريين المخالفين الذين يحملون بطاقة "حماية مؤقتة" (كيملك) صادرة عن ولاية أخرى، وضد غير الحاصلين على البطاقة أساساً، أدّت لـ ترحيل عدد منهم إلى سوريا.

قبل أيام، تداول ناشطون أيضاً، مقطع مصور لـ حاج سوري في محيط الكعبة المشرّفة يدعو  - عبر كلمات مؤّثرة - بالفرج للسوريين، وخاصةً للقاطنين في محافظة إدلب، التي يرتكب فيها "نظام الأسد" وروسيا، مجازر - شبه يومية - بحق المدنيين.

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم