منصة موسكو: رئاسة هيئة التفاوض لا تمثلنا

رئيس "منصة موسكو" ، قدري جميل (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

أعلنت "منصة موسكو" عدم اعترافها برئاسة هيئة التفاوض السورية، قائلة إن خطابها بات يتماهى مع سياسية "أعداء سوريا" في إشارة منها إلى الدول الغربية.

وقالت المنصة في بيان صدر أمس الخميس، إن سياسة الهيئة " المتماهية مع أعداء الشعب السوري، (...) تضعها خارج العملية السياسية بالكامل، وإننا في منصة موسكو للمعارضة السورية.. لا نعترف بالسياسة التي تتبعها رئاسة هيئة التفاوض".

 وأضاف البيان "بما يتعلق باللجنة الدستورية، تتماهى قيادة الهيئة مع خطاب جيمس جيفري الذي يحرض فيه دي مستورا على فرض الثلث الثالث ضمن العقلية الانتدابية الاستعمارية، وفي تناقض علني مع القرار 2254 ومع بيان سوتشي".

وأتهم البيان الهيئة بـ " تبني الطرح الغربي حرفياً بما يخص مسائل العقوبات وإعادة الإعمار وعودة اللاجئين، وذلك في تحويل هذه المسائل الإنسانية إلى أوراق ابتزاز سياسية"، وانتقدت في الوقت ذاته العقوبات الغربية على النظام، وقالت إنها "أضرت" بالشعب السوري.

وعبرت المنصة عن انزعاجها من تكرار قيادة الهيئة المطالبة بخروج إيران ومليشيا حزب الله من سوريا دون غيرهم، وذلك في الوقت "الذي يعلن فيه جيش الاحتلال بدء عملية عسكرية ضد الجنوب اللبناني وضد ما قال إنه أنفاق لحزب الله".

وتأتي خطوة منصة موسكو بعد اجتماع هيئة التفاوض مع "المجموعة الدولية المصغرة حول سوريا" في الولايات المتحدة قبل يومين، في وقت طالبت فيه دول غربية بضرورة تشكيل اللجنة الدستورية قبل نهاية العام الجاري.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي مستورا في ختام الجولة الـ 11 من أستانا، فشل الدول الضامنة (تركيا، إيران، روسيا) بتحقيق أي تقدم بما يخص اللجنة الدستورية، بقوله "نأسف بشدة... لعدم تحقيق تقدم ملموس للتغلب على الجمود المستمر منذ عشرة أشهر في تشكيل اللجنة الدستورية".

شارك برأيك

أشهر الوسوم