مقتل عنصرين من الجيش الوطني على يد قسد بريف حلب الشمالي

مقاتلون من الفصائل العسكرية خلال التحضير لمعركة رد الطغيان(تلفزيون سوريا - أرشيف)
تلفزيون سوريا - متابعات

قتل عنصران من "الجيش الوطني" وجرح آخر اليوم الخميس، إثر قصف صاروخي نفذته قوات سوريا الديمقراطية(قسد) على مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.

وقال ناشطون لوكالة "سمارت" إن عناصر من قسد المتمركزين في مدينة تل رفعت استهدفوا بصاروخ موجه نقاط التماس مع "الجيش الوطني" قرب بلدة كلجبرين ما أدى لمقتل عنصرين وجرح آخر.

وسيطرت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أميركيا على بلدة تل رفعت في شباط عام 2016، في حين تسيطر فصائل الجيش الحر على ريف حلب الشمالي والشمالي الشرقي. 

وتشهد منطقة إعزاز قصفا متقطعا من قبل وحدات حماية الشعب المتمركزة في عفرين وتل رفعت، حيث قتلت امرأة وجرح نحو 14 شخصًا في قصف مدفعي نفذته "وحدات حماية الشعب" من مدينة عفرين، مستهدفة مشفيَي الأمراض العقلية، والتوليد في مدينة إعزاز شمالي سوريا في كانون الثاني 2018. 

ويأتي ذلك وسط توتر يسود المنطقة الشمالية على خلفية تحضير تركيا و"الجيش الوطني" لشن عمل عسكري ضد قسد شرقي الفرات، في ظل تنسيق بين أنقرة وواشنطن بشأن انسحاب القوات الأميركية من الأراضي السورية.

وتتوالى التعزيزات العسكرية التركية في إطار التحضيرات للعملية العسكرية التي أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الـ 12 من الشهر الماضي ضد (قسد) التي تشكل وحدات حماية الشعب عمودها الفقري، قبل أن يؤجّل العملية لمدة "غير مفتوحة"، عقب اتصال أجراه مع نظيره الأميركي (دونالد ترمب) الذي قرّر سحب القوات الأميركية مِن سوريا.

شارك برأيك

أشهر الوسوم