مقتل شرطي أثناء تفكيك عبوة "ناسفة" في مدينة الباب

مقتل شرطي بانفجار عبوة "ناسفة" في الباب شرق حلب (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

قتل أحد أفراد (قوات الشرطة والأمن العام الوطني) في مدينة الباب شرق حلب، صباح اليوم الأحد، متأثراً بجراح أصيب بها عقب انفجار عبوة "ناسفة"، أثناء محاولتهِ تفكيكها.

وقال مصدر محلي مِن مدينة الباب لـ موقع تلفزيون سوريا إن الشرطي (نجم فاروق الشعبو) فارق الحياة في أحد مشافي تركيا، التي دخلها عقب إصابةٍ بالغة تعرّض لها، ليلاً، خلال محاولتهِ وشرطي آخر تفكيك عبوة "ناسفة" زرعها مجهولون داخل سيارة قرب مدرسة "عبد الله الكرز" في مدينة الباب.

وحسب المصدر، فإن شابَين أبلغا مركز الدفاع المدني القريب مِن مدرسة "عبد الله الكرز" (مدرسة المُحدثة سابقاً)، بأنهما شاهدا شخصين ملثّمين على دراجة نارية يقومان بوضع "كيس" (تبيّن لاحقاً أنه عبوة "ناسفة") داخل سيارة "بيك آب" مركونة قرب المدرسة، قبل مغادرتهما المكان.

وتابع المصدر، أن الدفاع المدني تواصل مع فرقة الهندسة التابعة لـ جهاز الشرطة، وأخلى المكان، وعند وصول الفرقة والبدء بمحاولة تفكيك العبوة "الناسفة" انفجرت، وأدّت إلى إصابة اثنين أحدهما قضى متأثراً بإصابته الخطيرة، في مشفى بتركيا.

وجرح 16 مدنياً (بينهم طفلان).، أمس السبت، بانفجار دراجة نارية "مفخخة" ركنها مجهولون قرب رصيف في شارع "طريق الراعي" شمالي مدينة الباب.

وشهدت مدينة الباب وبلدات وقرى في ريفها، خلال الأشهر الماضية، انفجار سيارات ودراجات نارية "مفخّخة" عدّة استهدف بعضها مقارَّ عسكرية، وأسفرت معظمها عن وقوع ضحايا مدنيين. 

يُشار إلى أنَّ معظم المناطق التي سيطرت عليها فصائل الجيش الحر بالاشتراك مع القوات التركية ضمن عمليتي "درع الفرات، وغصن الزيتون" في ريف حلب، بعد معارك مع تنظيم "الدولة" وأخرى مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، ما تزال تشهد انفجار سيارات ودراجات نارية "مفخخة" إضافةً إلى"ألغام وعبوّات ناسفة" مِن مخلفات "التنظيم وقسد"، وقنابل مِن مخلفات قصفٍ سابق لـ قوات "نظام الأسد".

شارك برأيك

أشهر الوسوم