مقتل العشرات من قوات النظام إثر محاولة تقدمه في الغوطة

أبنية مدمرة جراء قصف النظام على مدينة دوما(رويترز)
تلفزيون سوريا-وكالات

قتل 27 عنصراً من قوات النظام السوري اليوم في معارك مع الفصائل العسكرية المعارضة على جبهات غوطة دمشق الشرقية وسط قصف مدفعي وجوي على مدنها وبلداتها .

وأعلنت غرفة عمليات "بأنهم ظلموا" عبر معرفاتها الرسمية عن مقتل  15 عنصراً من الفرقة الرابعة أثناء محاولتهم التقدم قرب "جبهة المشافي" عند طريق دمشق-حمص الدولي، بين مدينتي عربين وحرستا بالغوطة الشرقية.  

​وقال "جيش الإسلام"إنه قتل 12 عنصراً من قوات النظام وجرح آخرين على جبهة مزارع الشيفونية إثر محاولة قوات النظام التقدم على جبهات الغوطة المحاصرة.

وأوضح المتحدث باسم هيئة أركان "جيش الإسلام"  حمزة بيرقدار أن خسائر النظام جاءت خلال محاولة تقدم ميليشياته على أحد المحاور التي استعادها "جيش الإسلام" في محور المزارع الغربية من الشيفونية، وتعرضت الميليشيات  المهاجمة لشبكة من ألغام الأفراد مما أدى إلى مقتل 12 عنصراً وجرح آخرين في ظل استمرار المعارك بين الطرفين.

وتشن قوات النظام وميليشياته الموالية حملة عسكرية عنيفة على مدن وبلدات الغوطة المحاصرة بدعم جوي روسي منذ أكثر من ثلاثة أشهر، مما أسفر عن وقوع مئات الضحايا.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أعلن بالإجماع قراراً لوقف إطلاق النار وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين المحاصرين في الغوطة لم يلتزم به النظام وحليفه الروسي.

و"اتهم فيلق الرحمن" روسيا بخرق هدنة مجلس الأمن الدولي وسعيها لتهجير المدنيين من منازلهم، نافياً أيَّ تواصل مع الروس بشأن مبادرة تنص على خروج الفصائل مع أسلحتهم الفردية وعائلاتهم من الغوطة المحاصرة. 

وفي المقابل  أعلنت روسيا الأسبوع الفائت هدنةً من جانب واحد في غوطة دمشق الشرقية مدتها خمس ساعات بهدف "خروج" المدنيين من مدن وبلدات الغوطة، إلا أن قوات النظام والميليشيات الأجنبية الموالية له خرقت الهدنة فور سريانها، وكانت روسيا قد شاركت النظام السوري عبر غطاء جوي في قصف الغوطة الشرقية مسهلة تقدم قواته

 

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم