مقتل العشرات من الكوادر الطبية والدفاع المدني منذ بداية 2018

رجال ينظفون مشفى في مدنية دوما المحاصرة في الغوطة الشرقي، 23 من شباط (رويترز)
تلفزيون سوريا - متابعات

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 61 متطوعا من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني والهلال الأحمر منذ بداية العام 2018.

وأفاد تقرير الشبكة الصادر أمس الجمعة إن شهر آذار شهد مقتل 24 شخصاً من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني، قتلت قوات النظام والطائرات الروسية 22 شخصاً منهم بينما قُتل 2 على يد وحدات حماية الشعب وجهات أخرى.

كما سجلت الشبكة 27 حادثة اعتداء على مراكز حيوية طبية ومراكز للدفاع المدني والهلال الأحمر، نفذت منها قوات النظام وروسيا، 23 هجوماً، ونفذ التحالف هجوماً واحداً خلال شهر آذار الماضي.

وقال فضل عبد الغني مدير الشبكة السورية لحقوق إنسان معلقاً على التقرير" إن الهجمات على المراكز الطبية ومراكز الدفاع المدني، وعلى الكوادر الطبية، وكوادر الدفاع المدني أيضاً، تعتبر انتهاكاً صارخا للقانون الدولي الإنساني، وترقى إلى جريمة حرب، لقد تسبب كل ذلك في آلام مضاعفة للجرحى والمصابين، وهو أحد الأسباب الرئيسة لتهجير الشعب السوري".

وطالب التقرير مجلس الأمن باتخاذ الإجراءات الازمة لوقف عمليات القصف العشوائي، وإلزام الأطراف المتصارعة بقواعد القانون الدولي الإنساني.

كما دعا لتوسيع العقوبات لتشمل النظام وروسيا وإيران المتورطين بشكل مباشر في ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب السوري.

وتستهدف قوات النظام والطائرات الروسية المستشفيات والنقاط الطبية بشكل مباشر في أي حملة عسكرية تشنها على مناطق سيطرة المعارضة.

وقالت منظمة الصحة العالمية في 9 من آذار، إنه تمَّ التحقق من نحو 67 هجوماً على منشآت صحية، وعلى العاملين في المجال الطبي في سوريا في أول شهرين من العام الجاري وهو ما يعادل نصف الهجمات خلال العام الماضي بأكمله، ووصفت تلك الهجمات بأنها "غير مقبولة".

كما وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 28 شخصاً من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني ومنظمة الهلال الأحمر السوري في شهر شباط الماضي جراء عمليات النظام وروسيا العسكرية.

شارك برأيك

أشهر الوسوم