مظاهرة جديدة في إدلب ضد قرارات "حكومة الإنقاذ" (فيديو)

مظاهرة احتجاجية في إدلب ضد قرارات "حكومة الإنقاذ" - 15 من كانون الثاني (فيس بوك)
تلفزيون سوريا - متابعات

تظاهر عشرات المدنيين (أغلبهم طلاب) في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، أمس الجمعة، ضد قرار "حكومة الإنقاذ" (التي تهيمن عليها "هيئة تحرير الشام") بإغلاق جامعة خاصة في إدلب، وتنديداً بقصف "نظام الأسد" على المنطقة.

وطالب المتظاهرون، "حكومة الإنقاذ" بإلغاء قرار إغلاق "الجامعة الدولية للإنقاذ" الخاصة - مقرها مدينة معرة النعمان -، رافعين علم الثورة السورية ولافتات كُتب على البعض منها "نحن طلاب علم فهل طلب العلم حرام".

كذلك، ندّد المتظاهرون بقصف "نظام الأسد" وحلفائه (روسيا وإيران) لـ مدينة إدلب وريفها، مطالبين "حكومة الإنقاذ" بأن يكون إيقاف القصف مِن أولوياتهم لا إغلاق الجامعات، ورفعوا لافتة كتب عليها "إدلب تقصف وهي من أولويات اجتماعاتكم".

 

 

ويتظاهر الطلاب منذ 25 يوماً، مؤكّدين أنهم لن يتوقفوا عن التظاهر حتى تحقيق مطالبهم وإلغاء قرار "حكومة الإنقاذ" التعسفي بإغلاق جامعتهم، مشيرين في الوقتِ عينه، أن "الإنقاذ" أعطتهم وعوداً إيجابية، إلّا أنها تراجعت عنها ولم تنفذها.

وحسب تصريحات بعض الطلاب، فإن "حكومة الإنقاذ" طالبتهم بإيقاف احتجاجاتهم السلمية، التي تعبّر عن "رفض جميع أنواع الظلم، كقصف قوات النظام لقرى ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، وقرارات مجلس التعليم العالي التابع لحكومة الإنقاذ بإغلاق الجامعات".

يذكر أن "حكومة الإنقاذ" أصدرت، أواخر شهر كانون الثاني الفائت، قرارا بإغلاق الجامعات الخاصة غير المرخصة لديها في  إدلب، وتوصلت إدارة "الجامعة الدولية للإنقاذ" بعدها إلى اتفاق مع "الحكومة" يقضي بإغلاقها ونقل طلابها إلى جامعات الأخيرة.

وسبق أن نظم طلاب جامعيون يدرسون الطب في "الجامعة الدولية للإنقاذ" بريف إدلب، وقفتين احتجاجيتين تحت عنوان (المريول الأبيض)، وذلك احتجاجاً على ممارسات وقرارات "حكومة الإنقاذ" التعسفية بحق الطلاب.

الجدير بالذكر، أن "حكومة الإنقاذ" المُتهمة بأنها الذراع المدني لـ"هيئة تحرير الشام"، تحاول الضغط على المؤسسات المدنية والمجالس المحلية والجامعات لإخضاعها إدارياً لها، وخاصة بعد اتساع رقعة سيطرة "الهيئة" في ريفي حلب وإدلب مؤخّراً، بعد هجومها على مناطق سيطرة (الجبهة الوطنية للتحرير) التابعة للجيش السوري الحر.
 

شارك برأيك

أشهر الوسوم