مسلسل"خدني جيتك" على تلفزيون سوريا يخسر أحد أبطاله

أسس حمدان مع ناشطين سوريين حملة أنا عايش للتضامن مع الغوطة الشرقية.
 تلفزيون سوريا

على أمل العودة قريباً، بهذه العبارة ختم فريق العمل في مسلسل "خدني جيتك" آخر حلقاته بسبب الحملة العسكرية للنظام وحلفائه، يوميات الحصار في الغوطة الشرقية التي بثها تلفزيون سوريا من خلال المسلسل خسرت أحد رُواتها، بعد مقتل أحمد حمدان في غارة جوية قصفت الأحياء السكنية في مدينته حمورية.

أسس حمدان مع عدد من الناشطين السوريين حملة "أنا عايش" للتضامن مع الغوطة الشرقية المحاصرة، والتي تتعرض لحملة عسكرية حولتها إلى جحيم.

وكان آخر ما كتب حمدان في يومياته على صفحة فيسبوك هو دعوة للوقوف إلى جانب المدنيين في الغوطة ووقف عمليات القصف، وشوق لصديقه في مدينة دوما بعد تقسيم الغوطة لقطاع دوما والقطاع الأوسط.

 

 

"من الغوطة الشرقية وبعد أكثر من ألف غارة جوية سقط لدينا مايزيد على 500 ضحية وجرح 4 آلاف، وتدمر أكثر من ألفي منزل، وأصبح من تبقى من 400٠ ألف إنسان محاصر يعيشون في الأقبية ..أنا وعائلتي ما زلنا على قيد الحياة نعيش هنا بين الموت حصاراً أو قصفاً بالصواريخ أنا أدعو العالم أجمع للوقوف إلى جانبنا، نطلق حملتنا اليوم "أنا عايش"، إذا أردت أن تقف معنا صوّر نفسك كما أنا صوّرت نفسي، وانشر الصورة على تويتر، واكتب أنا أقف معكم، وادعُ العالم للوقوف معنا على هاشتاغ أنا عايش".

 ركز عمله الإعلامي على تقديم برامج اجتماعية  تنقل طبيعة حياة المدنيين تحت الحصار والقصف الذي يستهدف أحياء غوطة دمشق. 

درسَ حمدان السنة الأولى في اختصاص الإعلام والصحافة في أكاديمية مسار بالغوطة الشرقية، وهو عضو مجلس إدارة رابطة الإعلاميين مكتب الأنشطة، متزوج ولديه طفلة اسمها نسيم.

 

 

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم