مسؤول محلي شرق حلب يقدّم اعتذاراً عن خطئه ويستقيل

مدخل بلدة قباسين شرق حلب (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

اعتذر أحد مسؤولي المجالس المحلية في المناطق التي يسيطر عليها الجيش السوري الحر شرق حلب، لـ أهالي مدينته عن خطئه في طريقة توزيع الطحين، ووضع استقالته تحت تصرف رئيس المجلس المحلي في المدينة.

وقدّم (حسين الأحمد) رئيس مكتب الخدمات في المجلس المحلي لمدينة قبّاسين وريفها قرب مدينة الباب شرق حلب، اعتذاراً رسميّاً لـ أهالي المدينة، على خلفية خطئه في طريقة توزيع مادة الطحين عليهم، والتي تمّت عبر مقطورة مخصصة لـ أعمال النظافة.

وقال "الأحمد" في بيان نُشر على صفحة "محلي قباسين" في "فيس بوك"، "أقدم اعتذاري عن هذا التصرف غير المقصود، وأضع استقالتي تحت تصرف رئيس المجلس المحلي للمدينة، راجيا مِن أهالي قباسييّن قبول اعتذاري المتواضع".

وشرح "الأحمد" في البيان تفاصيل ما جرى، مؤكداً أن العمل كان خطأً غير مقصود، وأنّ المقطورة التي تم استخدامها في توزيع الطحين متوقفة عن أعمال نقل القمامة منذ نحو أسبوع، وأنه "تم غسلها، وفرشها بالنايلون قبل وضع مادة الطحين فيها".

وأشار رئيس مكتب الخدمات في "محلي قباسين" (حسين الأحمد)، إلى أن المقطورة يتم استعمالها في أوقات توقفها عن عمل ترحيل القمامة بنقل الأتربة إلى الحديقة التي ما تزال قيد الإنشاء وسط المدينة.

وأشاد ناشطون مِن أهالي مدينة قباسين وغيرهم في المناطق التي يسيطر عليها الجيش الحر، بهذه الخطوة التي أقدم عليها "الأحمد"، معتبرين أنها خطوة جيّدة وفريدة مِن نوعها على مستوى المجالس المحلية في المناطق التي يسيطر عليها الجيش الحر.

بدورهم، طالب ناشطون آخرون بـ استقالة رئيس المجلس المحلي أيضا وليس مسؤول مكتب الخدمات فقط، معتبرين أن العذر غير مبرر، وأن المجلس كان قادراً على تخصيص سيارة خاصة مِن عشرات السيارات التي يملكها، بدلاً مِن تلك التي كانت مخصصة لنقل النفايات.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم