مسؤول لبناني: آلاف السوريين باتوا في العراء بعد هدم خيامهم

لاجئ سوري في عرسال يهدم خيمته بطلب من السلطات اللبنانية (فيسبوك)
تلفزيون سوريا - وكالات

اضطر آلاف اللاجئين السوريين في عرسال، شرقي لبنان، للعيش في العراء بعد قرار السلطات اللبنانية هدم مخيماتهم.

وقال رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري إن كثيراً من النازحين أصبحوا يبيتون في العراء بعد تنفيذ قرار المجلس الأعلى للدفاع هدم "خيامهم الإسمنتية".

وأضاف الحجيري في مقابلة مع وكالة الأناضول أن البلدية تتابع الأمر مع المنظمات الأممية ووزارتي الداخلية والشؤون الاجتماعية منذ صدور القرار في 10 أيار الماضي.

وأوضح أن الاتفاق قضى بتسليم كل عائلة سورية الخشب وشادراً (خيمة قماش) خلال 24 ساعة من هدم غرفته الإسمنتية ولكن هذا الأمر لم يتم.

وأشار إلى أن عائلات أقدمت على هدم غرفها منذ 10 أيام وحتى الآن لم يتم تسليمها الخيام القماشية والخشب الخاص بها.

وكشف عن أن اجتماعاً عُقد أمس مع المنظمات الأممية ومسؤول أممي رفيع (لم يسمّه) وقرروا التسريع بتسليم تلك المتطلبات للنازحين.

وقال إنه حتى اليوم لم تتم إزالة الغرف الإسمنتية بالكامل لأن الجيش اللبناني مددَ المهلة حتى بداية تموز المقبل.

وأشار إلى أنه تم هدم قرابة 80 بالمئة من الخيام الإسمنتية المطلوب إزالتها حتى الآن.  كما لفت إلى أن "القرار له وجهان الوجه المعلن إزالة مخالفات بناء، أما الوجه المخفي فهو محاربة التوطين حتى لا يستقر النازح السوري طويلًا في البلاد".

وتابع لا يستطيع اللاجئ السوري الذهاب إلى مكان آخر في لبنان لأنه سيلقى نفس الإجراءات والتضييق وسيواجه الآن قرار الدولة على كامل الأراضي اللبنانية وليس في عرسال فقط.

وكشف الحجيري أنه منذ يومين سجل عددٌ ضئيل جداً بياناته في إطار العودة الطوعية إلى سوريا وهذا العدد لا يتعدى 150 شخصا فقط ولا يغيّر الواقع.

بدروه قال مسؤول مخيم النور بعرسال محمد كنعان، وهو لاجئ سوري من حمص، للأناضول: إن الجيش اللبناني قام، قبل عيد الفطر، بإحصاء الخيام وأعداد النازحين.

وأضاف أن الجيش أبلغهم شفهيًا بقرار المجلس الأعلى للدفاع بضرورة إزالة المخيمات التي تحتوي على إسمنت وسقوف من الحديد خلال أسابيع.

وأضاف: قمنا بإزالة 16 مخيمًا سقوفها من الصفيح وهناك 5 مخيمات من الإسمنت من أصل 126 مخيمًا في عرسال.

ولفت إلى أن الليلة الماضية أمطرت السماء على بعض النازحين الذين ينامون في العراء وكان الوضع "مأساويًا".

وحذرت منظمات حقوقية من خطة السلطات اللبنانية لهدم المساكن، ودعت المنظمات ومن بينها "أنقذوا الأطفال" و"وورلد فيجن" الحكومة اللبنانية إلى وقف تنفيذ قرار الهدم.

كلمات مفتاحية

شارك برأيك

أشهر الوسوم