مسؤول أممي يهاجم خطوط واشنطن الحمراء في سوريا

هاني مجالي عضو لجنة الأمم المتحدة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا(إنترنت)
تلفزيون سوريا-وكالات

هاجم مسؤول أممي سياسة واشنطن تجاه سوريا، وخطوطها الحمراء المرتبطة باستخدام السلاح الكيماوي، إضافة لموقفها من العمليات العسكرية للنظام وروسيا ضد المدنيين.

وقال هاني مجالي أحد أعضاء لجنة الأمم المتحدة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا إنّ "الخط الأحمر للأمم المتحدة في سوريا هو وقوع أي اعتداءات ضد المدنيين في إدلب".  

تصريحات "مجالي" جاءت ردا على اعتبار الإدارة الأميركية أن"الخط الأحمر في سوريا" يتمثل باستخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين، متجاهلة المجازر التي تنتج عن عمليات القصف والغارات الجوية في مناطق عدة بسوريا.

وأضاف مجالي"إذا قالت أي دولة (إشارة للولايات المتحدة) إن الخط الأحمر هو استخدام الأسلحة الكيميائية، فسنقول إن الخط الأحمر هو أي اعتداء ضد السكان المدنيين".

وتابع "تمت التضحية بالمدنيين في الحرب ضد الإرهاب وفي الجهود الرامية لاستعادة السيطرة على البلاد".  

وأشار إلى أنّ كثيراً من المدنيين في سوريا قتلوا بسبب "التجاهل الفاضح للقانون الدولي الإنساني من قبل جميع أطراف النزاع أكثر من الأسلحة الكيميائية".

وتتعرض محافظة إدلب آخر مناطق خفض التصعيد إلى غارات جوية وقصف من النظام وروسيا بحجة مكافحة "الإرهارب"، ما أدى لمقتل مئات المدنيين في المحافظة التي يعيش فيها 3.8 ملايين مدني بينهم مهجرون قسرا ونازحون.

يذكر أن مجلس حقوق الإنسان أنشأ لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا في 22 آب 2011، وعهد إليها بولاية التحقيق في جميع الانتهاكات المزعومة للقانون الدولي لحقوق الإنسان منذ آذار 2011.

شارك برأيك

أشهر الوسوم