محكمة تلزم الحكومة البلجيكية بإعادة امرأتين وستة أطفال من سوريا

جنود بلجيكيون أمام مقر المحكمة (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

قررت محكمة بلجيكية إلزام حكومة بلادها بإعادة امرأتين وأطفالهما الستة الذين يحملون الجنسية البلجيكية من أحد المخيمات التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية شمال شرق سوريا.

وبحسب وسائل إعلام فإن المرأتين والأطفال الستة هما عائلتي مقاتلين من تنظيم "الدولة".

وبحسب وكالة الأنباء البلجيكية الرسمية اليوم الخميس فإن محكمة الصلح والجزاء في العاصمة بروكسل تأكدت من وجود "تاتيانا فيلاندت" 26 عاماً و"بشرى أبو علل" 25 عاماً وأطفالهما الستة في أحد المخيمات التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في سوريا.

وأكدت الوكالة بأن المحكمة أصدرت قراراً يلزم الحكومة البلجيكية بإعادة المرأتين اللتان كانتا متزوجتان من عنصرين تابعين لتنظيم "الدولة"، بعدما تم رفض طلب المرأتين بإجبار الحكومة البلجيكية على التدخل لاستعادتهما والأطفال من قبل محكمة أقل درجة في وقت سابق.

كما أمهلت المحكمة الحكومة البلجيكية 40 يوما للتحرك، وإلا ستضطر لدفع غرامة بقيمة خمسة آلاف يورو (حوالي 5700 دولار) يوميا عن كل طفل، في مبلغ قد يصل لمليون يورو.

من جانبه أعلن المكتب الإعلامي في وزارة الخارجية البلجيكية بأن مسؤولي الوزارة سيبحثون الوضع مع وزارتي العدل والداخلية البلجيكية.

وتقول منظمات حقوقية إن هناك حوالي 160 طفلا بلجيكيا يعيشون في مناطق النزاع بسوريا.

شارك برأيك

أشهر الوسوم