مجهولون يغتالون ثلاثة عسكريين بينهم قياديان في ريف إدلب

اغتيال عسكريين مِن "كتائب إسلامية" في ريف إدلب (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

اغتال مجهولون، مساء أمس السبت، ثلاثة عناصر يتبعون لـ كتائب إسلامية بينها "هيئة تحرير الشام" في ريف إدلب.

وقال ناشطون محليون على مواقع التواصل الاجتماعي إن مجهولين أطلقوا النار على قياديين في كتيبة "أنصار التوحيد" أحدهما (تركي الجنسية)، وذلك قرب بلدة الفوعة شمال إدلب، ما أدّى إلى مقتلهما على الفور.

وأضاف الناشطون، أن شخصين مجهولين أيضاً كانا يركبان دراجة نارية أطلقا النار على سيارة تقل شخصين عسكريين - يرجّح أنهما تابعان لـ"هيئة تحرير الشام" - في بلدة سرمدا، ما أسفر عن مقتل أحدهما وإصابة الآخر، الذي نقل إلى مشفى "باب الهوى" على الحدود مع تركيا.

وسبق أن اغتال مجهولون، أواخر العام المنصرم، (أبو الليث المصري) أحد القادة العسكريين في "هيئة تحرير الشام" قرب مدينة كفرنبل جنوب إدلب، وذلك بعد يوم على اغتيال المستشار الأمني لـ"أبي محمد الجولاني" زعيم "الهيئة".

وشهدت مدينة إدلب، نهاية شهر كانون الثاني الفائت، تفجيراً "انتحارياً" استهدف مقر رئاسة وزراء "حكومة الإنقاذ" التي تهيمن عليها "هيئة تحرير الشام"ـ ما أسفر عن مقتل شخص وجرح اثنين، في حين قتل قرابة 15 عنصراً لـ"تحرير الشام" بانفجار سيارة "مفخخة" استهدفت مقراً لها جنوب إدلب، كما أسفر الانفجار عن وقوع ضحايا مدنيين.

يشار إلى أن محافظة إدلب ما تزال تشهد خللاً أمنياً وانتشاراً لـ عمليات الاغتيال والخطف، إضافةً لـ تفجيرات بعبوات "ناسفة" وسيارات ودراجات "مفخخة"، تستهدف في معظمها قياديين ومقاتلين في فصائل عسكرية، وتسفر عن وقوع ضحايا مدنيين، وتُسجّل تلك الحوادث غالباً ضد مجهولين، إلّا أن تنظيم "الدولة" يُعد أبرز المتهمين بتلك الحوادث.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم