مجموعة عسكرية مرتبطة بالمعارضة تحاول تنفيذ انقلاب في فنزويلا

زعيم المعارضة الفنزويلي خوان جوايدو برفقة رجال يرتدون الزي العسكري (الأناضول)
تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت الحكومة الفنزويلية أن مجموعة من العسكريين مرتبطة بالمعارضة تحاول تنفيذ انقلاب، مؤكدة أن الجهود متواصلة لإحباط هذه المحاولة.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم إن رجالاً يرتدون الزي العسكري كانوا برفقة زعيم المعارضة الفنزويلي خوان جوايدو تبادلوا إطلاق النار خارج قاعدة عسكرية في العاصمة كركاس مع جنود يأتمرون بأمر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وجاء إطلاق النار بعدما ظهر غوايدو، في مقطع مصور محاطا بجنود مدججين بالسلاح، وإلى جانبه القيادي الكبير بالمعارضة، ليوبولدو لوبيز، عند قاعدة كاراكاس الجوية.

حيث قال غوايديو أمام الجنود إنه بدأ المرحلة الأخيرة من خطته لإنهاء حكم الرئيس نيكولاس مادورو وناشد المواطنين والجيش مساندته في إنهاء "اغتصاب (مادورو) للسلطة".

بدوره، قال لوبيز، في أول ظهور علني له منذ احتجازه في عام 2014 لقيادة احتجاجات مناهضة للحكومة، إن الجيش هو من أطلق سراحه، داعياً جميع الفنزويليين مدنيين وعسكريين، للنزول إلى الشوارع والتظاهر ضد مادورو.

من جانبها أعلنت الحكومة الفنزويلية، الثلاثاء، أن مجموعة صغيرة من العسكريين مرتبطة بالمعارضة تحاول تنفيذ انقلاب، مؤكدة أن الجهود متواصلة لإحباط هذه المحاولة.

وقال وزير الدفاع الفنزويلي، فلاديمير بادرينو لوبيز، إن وحدات القوات المسلحة في وضع طبيعي تواصل "الدفاع عن الدستور الوطني"، رغم محاولة انقلاب تنفذها مجموعة عسكرية ضد الرئيس مادورو.

وفي أول ردود الأفعال على ما يحصل في فنزويلا أعلن وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو دعم بلاده الكامل لخطوة جوايدو وكتب في تغريدة على تويتر "اليوم أعلن الرئيس الانتقالي خوان غوايدو بدء عملية التحرير، والإدارة الأميركية تدعم بالكامل الشعب الفنزويلي في سعيه إلى الحرية والديمقراطية. لا يمكن هزيمة الديموقراطية".

بالمقابل عقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء، جلسة طارئة لمجلس الأمن الروسي بهدف بحث آخر التطورات في فنزويلا عقب محاولة الانقلاب الجارية بهدف إزاحة الرئيس نيكولاس مادورو، حيث تعتبر روسيا مادورو هو الرئيس الشرعي لفنزويلا وترفض الاعتراف برئاسة خوان جوايدو الذي تعترف به واشنطن ومعظم الدول الأوروبية.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم