مجزرة جديدة لروسيا في بلدة جسرين بالغوطة

قصف جوي على بلدة حزة في الغوطة الشرقية - 6 من آذار (دفاع مدني)
تلفزيون سوريا

قتل مدنيون وجرح آخرون اليوم الثلاثاء، بمجزرة جديدة ارتكبتها طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الروسي في الغوطة الشرقية بريف دمشق، رغم الهدنة التي ادّعتها روسيا في الغوطة لمدة 5 ساعات يوميا، وقرار مجلس الأمن الدولي "2401".

وقال ناشطون محليون لموقع تلفزيون سوريا، إن طائرات حربية روسية شنّت أكثر من 15 غارة بالصواريخ على بلدة جسرين في الغوطة الشرقية، ما أسفر عن مقتل تسعة مدنيين في حصيلة أولية، كما جرح آخرون نقلوا إلى نقاط طبية في المنطقة.

وأضاف الدفاع المدني في الغوطة، أن مدينة دوما تعرضت بدورها إلى ثلاث غارات شنتها طائرات حربية - لم يحددها -، ترافقت مع قصف مدفعي لقوات النظام من مواقعه في الجبال المحيطة، واقتصرت الأضرار على المادية.

كذلك، شنت طائرات حربية رجّح ناشطون أنها "روسية"، غارة على بلدة حزّة في الغوطة الشرقية، وعملت فرق الدفاع المدني في المركز 103 على تفقد المناطق المستهدفة في البلدة، والتأكد من سلامة المدنيين.

ويأتي ذلك، بعد غارات ليلية على مدن وبلدات الغوطة الشرقية أسفرت عن مقتل عشرات المدنيين، كما استهدفت قوات النظام بغاز "الكلور السام" بلدة حمورية، ما أدى إلى إصابة عشرات المدنيين بحالات اختناق، بعد ساعات من مغادرة الوفد الأممي الذي أدخل مساعدات إلى الغوطة، وخرج بضغط روسي.

ولم تتوقف روسيا والنظام عن قصف الغوطة الشرقية التي أسفرت عن وقوع مئات الضحايا في صفوف المدنيين خلال أكثر من أسبوعين، رغم "الهدنة" التي ادّعتها روسيا لمدة خمس ساعات يومياً في الغوطة المحاصرة منذ خمس سنوات، وصدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم "2401" يوم السبت 24 من شباط الفائت، بفرض هدنة لمدة 30 يوماً في سوريا.
 

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم