متحف الصحافة يحفر أسماء صحفيين سوريين وعرب بنصبه التذكاري

تلفزيون سوريا - وكالات

ضم متحف الصحافة في واشنطن "نيوزيام" أسماء 21 صحفيا قتلوا في سبيل مهنتهم، من بينهم الصحفيان السوريان رائد فارس وحمود جنيد والصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأضيفت أسماء الصحفيين العرب والسوريين إلى النصب التذكاري في المتحف، بعد أن قضوا في عمليات اغتيال سجل بعضها ضد مجهول.

وعمل الصحفي السوري رائد الفارس في راديو"فريش" الذي كان يبث من داخل سوريا في مدينة كفرنبل بريف إدلب، قبل أن يتم اغتياله مع صديقه الصحفي حمود جنيد في تشرين الثاني 2018، وتم تسجيل الحادثة ضد مجهول، ويعد الفارس وحمود من وجوه العمل السلمي في إدلب.

في حين قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول بعملية للمخابرات السعودية، في تشرين الأول 2018، ولم يتم العثور على جثته، وعمل خاشقجي صحفيا في صحيفة "واشنطن بوست الأميركية".

وقال مسؤول في "نيوزيام" إن الفارس نجا من عدة محاولات اغتيال واختطف وتعرض للتعذيب ومع ذلك حارب المتشددين وافتتح مركزا لتعليم الصحفيات الشابات.

ورفضت السلطات السعودية التعاون مع تركيا لكشف تفاصيل مقتل خاشقجي مكتفية بالاعتراف بـ "تقطيعه" داخل مبنى القنصلية.

وحفرت أسماء خاشقجي والفارس وحمود في الثالث من الشهر الجاري على النصب التذكاري الزجاجي، ويحفر "نيوزيام" سنويا أسماء الصحفيين للتذكير بالأخطار التي يتعرضون لها خلال تأدية عملهم.

 

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم