مبعوث واشنطن: روسيا أبلغتنا أن الهجوم على إدلب سيكون محدوداً

المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري (إنترنت)
 تلفزيون سوريا - متابعات

قال مبعوث الرئيس الأميركي إلى التحالف الدولي وسوريا جيمس جيفري، إن موسكو أبلغت واشنطن أن الهجوم على إدلب سيكون "محدوداً" لوقف استهداف "هيئة تحرير الشام" لقاعدة حميميم الروسية.

وذكر جيفري خلال مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط نشرت اليوم الجمعة، إن ليس لدى بلاده "سياسة لتغيير النظام بالنسبة إلى بشار الأسد"، ولفت أن واشنطن ستواصل الضغط النظام وحلفائه عبر العقوبات الاقتصادية والوجود العسكري شمال شرقي سوريا ووقف التطبيع العربي والغربي إلى أن تتشكل "حكومة جديدة بسياسة جديدة مع شعبها وجوارها".

وحول المنطق الآمنة شمال شرق سوريا أكد المسؤول الأميركي تحقيق تقدم كبير في المفاوضات مع تركيا مشيراً أن أميركا تريد خروج القوات الإيرانية من سوريا في نهاية العملية السياسة، وأن "هذا الطلب واقعي، بحيث يعود وجود القوات الأجنبية في سوريا كما كان قبل 2011".

وأوضح "إن المنطقة ستكون على طول الحدود التركية - السورية شرق الفرات، ولم نتفق بعد حول عمق المنطقة. لدينا رأينا ولتركيا رأيها وأعلنت ذلك. لا نزال نتحدث كيف سنوفر الأمن والحضور التركي والأميركي في المنطقة. وهذه الأمور نتفاوض عليها وحققنا الكثير من التقدم ونريد تحقيق المزيد. ونريد المضي سريعاً إلى اتفاق نهائي".

وشدد جيفري على جديّة انتشار القوة البحرية الأميركية في الشرق الأوسط، إذ إن هذا حصل "لأننا وجدنا إشارات جدية عن تهديدات إيرانية". وأكد أن واشنطن لن تسمح لإيران بملء الفراغ شمال شرقي سوريا.

وشنت قوات النظام بدعم من روسيا حملة عسكرية على إدلب والأرياف المحيطة بها أسفرت عن قتل عشرات المدنيين وتشريد الآلاف، فضلاً عن سيطرة النظام على قرى وبلدات في المنطقة منزوعة السلاح التي أوجدها الاتفاق الروسي التركي في أيلول من العام الماضي.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم