لجنة أميركية تركية تعقد اجتماعها الثاني لتنسيق الانسحاب الأميركي

رئيس الأركان التركي خلوصي أكار ورئيس المخابرات هاكان فيدان (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

بحثت اللجنة الأميركية التركية المشتركة اليوم السبت في أنقرة تنسيق الانسحاب الأميركي من شمال شرق سوريا، وتفاصيل المنطقة الآمنة المزمع تشكيلها على الحدود التركية.

وأفادت مصادر دبلوماسية تركية مطلعة لوكالة الأناضول بأن اللجنة المشتركة التي تم تشكيلها في السادس من شهر شباط الفائت، تواصل مباحثاتها لليوم الثاني على التوالي في العاصمة التركية أنقرة.

وكانت أبرز الملفات التي ناقشتها اللجنة الأميركية التركية، المنطقة الآمنة المزمع تشكيلها على الحدود الجنوبية التركية، والتي لم يُصدر البلدان حتى الآن عنها أية تفاصيل، بالإضافة إلى ملف سحب الأسلحة التي قدمتها واشنطن لقوات سوريا الديمقراطية" قسد"، والتي تشكل وحدات حماية الشعب التي تصنفها أنقرة أنها إرهابية، أبرز مكوناتها.

وتطالب تركيا الولايات المتحدة بتدمير قواعدها في شمال شرق سوريا بعد انسحابها، أو تسليمها للجيش التركي، لعدم سيطرة من تصفهم أنقرة بـ "الإرهابيين" عليها، وكي لا تستغل روسيا وإيران ونظام الأسد الفراغ الأميركي لملئه.

وبحسب وكالة الأناضول، فإن الجانب التركي أكّد على أن بلادهم "تحتفظ بحق الدفاع المشروع عن النفس"، في حال تم الانسحاب الأميركي دون توافق يبدّد هواجس أنقرة.

وتركّز تركيا في مباحثاتها مع واشنطن على إنشاء منطقة آمنة على حدودها الجنوبية بعمق 30 – 40 كم على الأقل، تكون خالية من أي وجود لوحدات الحماية.

أما حول خريطة الطريق المتفق عليها بين البلدين منذ منتصف العام الفائت، والتي كانت آخر تطوراتها تسيير دوريات أميركية تركية مشتركة في محيط المنطقة بعد أن كانت دوريات منفصلة؛ فقد طالبت أنقرة بالإسراع من عملية التحقق المشتركة من الأسماء التي من الممكن أن تنضوي في المجلسين العسكري والمحلي لمنبج، حيث تعارض تركيا مشاركة شخصيات محسوبة على حزب العمال الكردستاني.

ويعد هذا اللقاء الثاني الذي يجمع الجنة المشتركة، والتي سبق أن عقدت اجتماعها الأول في السادس من شباط الفائت، إذ زار رئيسا الأركان خلوصي أكار، والمخابرات هاكان فيدان، العاصمة الأميركية واشنطن.

شارك برأيك

أشهر الوسوم