لافروف يتحدث عن عملية عسكرية في إدلب

سيرغي لافروف ونظيره السعودي عادل الجبير في موسكو (سبوتنيك)
تلفزيون سوريا - متابعات

جدد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف اليوم الأربعاء تهديدات بلاده بمهاجمة إدلب بحجة وجود إرهابيين.

ووصف لافروف من سماهم الإرهابيين في إدلب بأنهم "خرّاج متقيح" يحتاج إلى تطهير، متذرعاً بأنهم يستخدمون المدنيين كدروع بشرية.

وقال لافروف خلال حديث صحفي مع نظيره السعودي عادل الجبير اليوم في موسكو بأن هناك تفاهماً بين تركيا وروسيا بشأن التفريق بين المعارضة السورية ومن سماهم الإرهابيين في محافظة إدلب.

وأضاف الوزير الروسي أن بلاده تتواصل مع واشنطن وأنقرة بشأن الوضع في إدلب السورية.

وأشار لافروف خلال حديثه إلى وجود اتفاق على ضرورة تنفيذ قرار مجلس الأمن بالحفاظ على وحدة واستقلالية سوريا. داعياً إلى ضرورة تخفيض التوتر في إدلب.

وجدد لافروف تحذير المندوب الروسي من شن ضربة عسكرية أمريكية ضد نظام الأسد بحال تم استخدام الأسلحة الكيماوية في إدلب.

وقال "عندما يقوم الأمريكيون بتأجيج المشاعر حول إدلب، ويهددون الحكومة السورية مجددا بالعقاب في حال أقدمت على استخدام سلاح كيميائي، نتساءل: من أين يمكن أن تكون لديها أسلحة كيميائية في حال قمتم بالتخلص منها مع الفرنسيين والبريطانيين؟".

كما تطرق لافروف خلال لقائه الوزير السعودي لمسألة عودة اللاجئين السوريين إلى منازلهم، داعيًا الأمم المتحدة وهيئاتها إلى أن تلعب دورا أكثر فعالية في خلق ظروف ملائمة لعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.

يذكر أن روسيا بدأت بتعزيز قواتها البحرية من خلال عدة فرقاطات إلى البحر المتوسط عبر مضيق البوسفور، وذلك في إطار ما وصفته صحيفة روسية أمس الثلاثاء بأنه أكبر حشد للبحرية منذ تدخل روسيا العسكري في سوريا عام 2015.

وتأتي التعزيزات العسكرية الروسية في إطار التحضيرات لعملية عسكرية مرتقبة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

شارك برأيك

أشهر الوسوم