كما حدث مع زوجها.. وفاة عجوز تعرّضت للضرب والسرقة في عفرين

السيدة حورية محمد بكر (74 عاماً) قُتلت في عفرين على يد مجهولين (إنترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

فارقت امرأة الحياة في مدينة عفرين شمال غرب حلب، متأثرة بإصابات لحقت بها أثناء تعرض منزلها قبل أسبوعين للسرقة من قبل مجهولين، وكان زوجها قد قُتل في الحادثة فوراً.

وأكد ناشطون محليون أن المرأة المسنة حورية محمد بكر (74 عاماً)، فارقت الحياة يوم الخميس الفائت، متأثرة بإصاباتها التي تعرضت لها على يد مجهولين اقتحموا منزلها في حي الأشرفية في مدينة عفرين، بهدف السرقة، يوم 25 من الشهر الفائت.

وكان الزوج محيي الدين أوسو (78 عاماً) قد قُتل على الفور بعد أن تعرض للضرب الشديد من قبل الجناة، أثناء محاولته الدفاع عن زوجته وعن نفسه.

 

 

وفي حين وجّه ناشطون أصابع الاتهام إلى إحدى مجموعات الجيش الوطني، أكّد الرائد يوسف حمود المتحدث باسم الجيش الوطني، لتلفزيون سوريا، أن الحادثة تتم متابعتها من قبل فرع الشرطة العسكرية في مدينة عفرين منذ يوم حدوث الجرم وحتى الآن.

وأشار حمود إلى أن "قيادة الجيش الوطني مهتمة بهذا الموضوع إلى جانب الشرطة العسكرية في عفرين وعندما يتم القبض على الفاعلين سيتم الإعلان عنهم وتقديمهم للقضاء".

وأوضح المتحدث "في كل جرم وجناية تحدث في المنطقة يتم مباشرة التهجم على الفصائل واتهامها بها، رغم أن من يقوم بهذه الأعمال هم مجرمون يتسترون ضمن المنطقة".

وتابع "إن الجيش الوطني يدين هذه الحالات، وهي مسيئة ومشينة ولا يقبلها أي إنسان لديه حس ثوري وإنساني".

وأثارت حادثة مقتل الزوجين المسنين في وسط مدينة عفرين، سخطاً وغضباً واسعين لدى سكان المنطقة وكثير من الناشطين، الذين طالبوا بدورهم الجيش الوطني لمحاسبة المفسدين وتعزيز أمن المنطقة التي تشهد المئات من حالات الانتهاكات منذ السيطرة عليها في آذار من العام الفائت ضمن عملية "غصن الزيتون".

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم