كالن: الوفد الأميركي ناقش معنا الانسحاب الأميركي خلال 120 يوم

إبراهيم كالن المتحدث باسم الرئاسة التركية (الاناضول)
تلفزيون سوريا - وكالات

أفاد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن بأنهم ناقشوا في أنقرة مع الوفد الأميركي الذي ترأسه مستشار الأمن القومي جون بولتون تفاصيل الانسحاب الأميركي من سوريا بغضون 120 يوماً.

وقال كالن في مؤتمر صحفي عقب لقائه الوفد الأميركي "ناقشنا مع بولتون تفاصيل عملية انسحاب القوات الأميركية من سوريا، الأميركان أبلغونا بأن الانسحاب سيتم خلال 60 - 100 يوما، والآن يقولون نحتاج إلى 120 يوماً، وتركيا لا تعتبر هذا تأخيراً كبيراً".

كما أكد كالن بأنهم ناقشوا خلال الاجتماع ضرورة تطبيق خارطة الطريق حول منبج، وأنهم أبلغوا الأميركان بضرورة عدم تمديد هذه المرحلة أكثر من ذلك، والذين أعربوا بدورهم بأنهم ينظرون إلى ذلك بإيجابية.

وأفاد كالن " انتقلنا الآن إلى مرحلة ما بعد الدوريات المشتركة.. يجب انسحاب عناصر وحدات حماية الشعب من منبج بشكل كامل، وتسليمها إلى العناصر المحلية".

ونوه المسؤول التركي إلى أن الأميركيين أخبروهم بأنهم يبحثون مسألة الأسلحة التي لدى وحدات حماية الشعب بالإضافة لمصير 16 قاعدة عسكرية أميركية في سوريا، وشدد على أن تركيا تتطلع لسحب جميع الأسلحة التي تم تقديمها لهم ولا يمكن لتركيا القبول بأي بديل آخر.

وبخصوص عدم لقاء بولتون بالرئيس التركي قال كالن "الرئيس التركي لم يعد بلقاء بولتون: وبين أن تصريحات بولتون المتعلقة بالأكراد أدت لردة فعل في تركيا.

وأضاف "الزعم بأن تركيا ستقتل الأكراد في حال دخولها (شرق الفرات) وأنهم سيتضررون، ليس سوى دعاية تطلقها منظمة بي كا كا الإرهابية".

وانتقد الخلط بين الأكراد وبين حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني داعياً إلى ضرورة الفصل بينهما، ونوه إلى أن تركيا استقبلت أكثر من 200 ألف كردي سوري عقب أحداث عين العرب (كوباني).

أما بخصوص العملية العسكرية شرق الفرات أفاد كالن بأن تركيا ستقوم بالتنسيق مع الجميع لكن لن تأخذ إذناً من أحد

وبشأن العملية العسكرية التركية المرتقبة في شرق الفرات أوضح قالن: "سنقوم بالتنسيق مع الجميع إلا أننا لن نأخذ إذنا من أحد".

وتطرق كالن لمناقشة كيفية الانسحاب الأميركي والهيكلية التي سيخلفها ومصير الأسلحة الثقيلة التي وزعتها على قواعدها العسكرية، حيث أشار إلى أن السلطات العسكرية ووحدتي الاستخبارات ستواصلان مناقشة المسألة بطريقة شاملة في الأيام القادمة.

ونفى كالن تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو التي قال فيها بأن الرئيس التركي تعهد لترمب بضمان حماية القوات الكردية في سوريا عقب انسحاب الجنود الأميركيين.

وقال "إن أردوغان تباحث هاتفيا مع ترامب مرتين، خلال هذه المرحلة، ولما يقدم أي ضمانات من هذا القبيل إطلاقا، سواء خلال الاتصالين أو عبر أي قنوات أخرى".

وفيما إذا كان هناك لقاء ثنائي محتمل قريبا بين أردوغان وترامب، قال قالن إنه لا يوجد حاليا لقاء مخطط لكنه أمر وارد دائما.

وغادر مستشار الأمن القومي الأميركي (جون بولتون) تركيا اليوم "غاضباً"، بعدما رفض أردوغان استقباله في المجمّع الرئاسي بالعاصمة أنقرة على خلفية تصريحاته التي قال فيها بأنه يجب على تركيا ألا تقتل الأكراد.

شارك برأيك

أشهر الوسوم