قصف لـ"نظام الأسد" يودي بحياة طفلة في ريف حماة

قصف مدفعي وصاروخي لـ"نظام الأسد" على ريف حماة (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

قضت طفلة وجرحت امرأة وطفلة أيضاً، اليوم السبت، بقصفٍ مدفعي وصاروخي لـ قوات "نظام الأسد" على مناطق متفرقة في ريف حماة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن قوات النظام المتمركزة في قرية "الكريم" استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة، قرية الكركات في منطقة سهل الغاب بالريف الغربي، ما أسفر عن مقتل طفلة، وجرح امرأة وطفلة، نقلا إلى نقطة طبية في المنطقة.

وأضاف المراسل، أن قوات النظام المتمركزة في قرية "العزيزية" قصفت بقذائف "هاون" والمدفعية الثقيلة، قرية "الحوير" في الريف الغربي، ومدينة مورك وقرية لحايا والأراضي الزراعية المحيطة بهما في الريف الشمالي.

كذلك في الريف الشمالي، تعرّضت مدينة كفرزيتا لـ قصفٍ بـ 10 قذائف مدفعية، مصدرها أحد المعسكرات التابعة للقوات الروسية في قرية "الكبارية"، واقتصرت الأضرار على المادية.

وسبق أن قتلت امرأة وطفلة وجرح مدنيان أحدهما امرأة، منتصف شهر آذار الجاري، بقصفٍ مدفعي لـ قوات "نظام الأسد" على قرية "التوينة" في منطقة سهل الغاب بالريف الغربي.

وأصدر ناشطون مِن ريف حماة الشمالي، يوم 18 من آذار الجاري، إحصائية بعدد القتلى مِن مدنيين وعسكريين، الذين قضوا بهجمات "نظام الأسد" لم تتوقف على المنطقة، منذ بدء سريان "اتفاق سوتشي" قبل 6 أشهر، حيث قضى 32 مدنياً (بينهم 9 أطفال و 10 نساء)، وأصيب 115 آخرين (بينهم 19 طفلاً و 12 امرأة)، إضافةً لـ مقتل 40 مقاتلاً مِن الفصائل العسكرية.

القصف الجوي لـ روسيا والمدفعي والصاروخي لـ قوات النظام تجدّد بـ"كثافة" على مناطق متفرقة مِن ريفي إدلب وحماة الواقعة ضمن "المنطقة المنزوعة السلاح"، وذلك بعد ساعات مِن تسيير أول دورية للجيش التركي، يوم 10 من آذار الجاري، إذ أكّد الأخير حينها، أنه لن يكون هنالك أي استهداف من قبل "النظام" للمنطقة.

يشار إلى أن قوات "نظام الأسد" - بدعم روسي - ما تزال ترتكب المجازر في محافظة إدلب، وتخرق اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" (التي تضم محافظة إدلب وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، ولم تتوقّف منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم الـ 17 مِن شهر أيلول الماضي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم