قصف روسيا والنظام يدمر 16 مرفقا طبيا خلال أسبوعين

استهداف المراكز الطبية والمشافي في سوريا (إنترنت)
 تلفزيون سوريا - متابعات

قال اتحاد منظمـات الإغاثة والرعايــة الطبيــة (UOSSM( إن القصف الجوي والمدفعي لقوات النظام وروسيا أسفر عن تدمير وإصابة نحو 16 مرفقا طبيا في إدلب وحماة خلال أسبوعين.

وذكر الاتحاد في بيان نُشر أمس السبت، أنه في 11 أيار الساعة 1:20 صباحًا، أصيب مستشفى شام في كفرنبل بإدلب بغارة جوية، أدت إلى تضرر المستشفى وخروجه عن الخدمة.  كما اُستهدف في نفس اليوم مركز الغاب للرعاية الصحية الأولية بريف حماة بغارة جوية، وأصيب بأضرار بالغة وخرج عن الخدمة.

الغارات الجوية استهدفت أيضاً مستشفى الحواش - 112 في منطقة الغاب، وكان المرفق معطوبًا وخرج عن الخدمة، وفق "الاتحاد" الذي أكد استهداف مستشفى كفرنبل الجراحي في 10 أيار للمرة الثالثة خلال أسبوعين.

وأشار البيان إلى أن عدد المرافق الطبية التي تم استهدافها خلال الفترة المذكورة بلغ 16 منشأة، مؤكداً أن الهجمات متعمدة وتعد جزءاً من الإستراتيجية العسكرية.

 وأضاف البيان "متى أصبح هذا طبيعيًا أو مقبولًا؟ من المشين أن يسكت قادة العالم على جرائم الحرب هذه. يتم تدمير البنية التحتية الطبية في شمال سوريا في وقت يحتاج فيه 3.5 مليون شخص إلى أشد الحاجة إليها".

وحث "UOSSM" مجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي على تنفيذ قرار مجلس الأمن 2286 لحماية المنشآت الطبية وعمال الإغاثة. كما طالب بتمويل إنساني طارئ للمعونة الطبية والمأوى والغذاء والمياه والصرف الصحي في المنطقة.

ويشن النظام بدعم من روسيا حملة عسكرية على ريفي إدلب وحماة أسفرت عن مئات الضحايا، في خرق لاتفاق سوتشي الموقع بين تركيا وروسيا في أيلول من العام الماضي، والذي نص على خفض التصعيد في مناطق سيطرة المعارضة، وإنشاء منطقة منزوعة السلاح.

شارك برأيك

أشهر الوسوم