قصة مهندسِي التصنيع العسكري الأتراك الذين اُغتيلوا بظروف غامضة

إحدى الصواريخ التي تنتجها مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية "أسيلسان" (إنترنت)
تلفزيون سوريا - عبدالله الموسى

في تشرين الثاني من عام 2017، استيقظ أهالي حي سكن العمال في العاصمة أنقرة على خبر انتحار شاب يبلغ من العمر 32 عاماً من الطابق الـ 14، ليتبين أنه "كريم باليدار"، كبير المهندسين الإلكترونيين في مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية (أسيلسان)، الأمر الذي أثار الشكوك حول دوافع مقتل 8 مهندسين آخرين قبله منذ عام 2006، بطرق غامضة.

 

                                                                                                                                                                                                                                             كريم باليدار

في عام 2006، شكّلت "أسيلسان" التي تأسست عام 1975، فريقاً من المهندسين للتعديل على أنظمة الاتصالات في الطائرة الأميركية F-16، وبرمجتها على نظام تركي لتعزيز سرية الاتصالات بين الطائرات التركية من هذا الطراز والقواعد الجوية، إلا أن المشروع لم ير النور حينها، لمقتل المهندسين بطرق مختلفة وغامضة.

 

ففي العام نفسه لتأسيس الفريق، عُثر على المهندس حسين باشبيلان ميتاً داخل سيارته وقد قُطع حلقه ومعصم يده، ليبدو الأمر وكأنه انتحار، وحدث ذلك قبل يوم من تقديمه "مشروع الدبابة الوطنية"، حيث لم يُعثر على الملفات التي كانت بحوزته والتي تحتوي على تفاصيل المشروع، كما عُثر أيضاً على المهندس حافظ كوجا، الذي صُوّر على أنه ذهب ضحية محاولة ابتزاز.

 

 

                                                                                                                                                                                                                                            حسين باشبيلان

وبعد عام واحد، قُتل المهندس "علي أونال" في كانون الثاني من عام 2007، برصاصة في الرأس، وكان أونال يعمل على تحديث الطائرات المقاتلة من طراز F-16، وأنظمة التحكم في الأوامر والتشفير، ليتم العثور بعد 10 أيام على المهندس "أيفريم يانشيكين" مرمياً من الطابق السادس من المبنى الذي كان يعيش فيه.

                                                                                                                                                                                                                                                         علي أونال

وفي تشرين الأول 2007، عُثر على المهندس بورهانتين فولكان ميتاً في غرفة الضابط المسؤول في مدرسة باندو العسكرية في العاصمة أنقرة، وقيل إنه انتحر بإطلاق الرصاص على نفسه من بندقية.

                                                                                                                                                                                                                                                بورهانتين فولكان

ووُجد مهندس البرمجيات ظافر أولوك في أيار من عام 2008، مقتولاً في شقته بصعقة كهربائية، ليبدو أنه مات بحادث غير مقصود.

                                                                                                                                                                                                                                                            ظافر أولوك

أما المهندس هاكان أوكسوز، فقد توفي في حادث مروري مريب في كانون الثاني 2012 على الطريق إلى إسكي شهير، وكان أوكسوز يعمل في مشاريع الإلكترونيات الدقيقة ومشروع مجموعة التوجيه الكهروضوئية.

                                                                                                                                                                                                                                                       هاكان أوكسوز

وعُثر على المهندس "إردم أوغور" في كانون الثاني 2015، مقتولاً وأنبوب الغاز في فمه، وسُجّلت الحادثة على أنها انتحار، وكان أوغور خبير العلوم المغناطيسية ويعمل أيضاً في مشروع التعديل على الطائرة F-16 والطائرات بدون طيار والدبابات.

 

                                                                                                                                                                                                                                                           إردم أوغور

سُجّلت حالات الوفاة على أنها انتحار أو حوادث، إلا أن السلطات الأمنية لم تؤمن بهذه الصدف، وبقيت التحقيقات جارية في مقتل هؤلاء النخبة من المهندسين، لتتكشف المزيد من الحقائق بعد أن بدأت تركيا باعتقال المنضمين إلى "منظمة غولن" المصنفة إرهابياً، وذلك بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز 2016.

وكشفت التحقيقات مع ضابط الدرك مصطفى ديارمنجي، المعتقل بتهمة انتمائه لمنظمة غولن، أن الأخير اعترف بقتله المهندس حافظ كوجا عام 2006، بأوامر من الجنرال صادق كور أوغلو، الذي تمّ القبض عليه في قاعدة أنجرليك العسكرية ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز 2016.

                                                                                                                                                                                                     ضابط الدرك مصطفى ديارمنجي..  وفي الصورة المصغرة المهندس حافظ كوجا

وبحسب صحيفة يني شفق، فقد اعترف ديارمنجي بأنّ المستهدفَين بالقتل منذ البدء كانا حسين باش بيلان، وحليم أونسام، المهندسين بشركة أسيلسان التركية، إلا أنّه وعندما لم يُفلح في ذلك، جاءته الأوامر بقتل حافظ كوجا.

وبذلك أُعيد فتح قضايا مقتل المهندسين التسعة، الذين أظهرت التحقيقات أيضاً أن المحققين في قضايا مقتلهم والذين سجلوها على أنها انتحار أو وفاة طبيعية بحادث، كانوا من المنتسبين أيضاً للمنظمة المصنفة إرهابياً.

وبعد 12 عاماً من انطلاق مشروع المهندسين لتطوير الدفاعات والأسلحة التركية، باتت "أسيلسان" الآن تُصدّر صناعاتها العسكرية في مختلف المجالات للدول وباتت في المرتبة الـ 55 ضمن شركات تصنيع الأسلحة في العالم، وفق مجلة "ديفنيس نيوز" المختصة بالتصنيع العسكري.

وبلغت مبيعات شركة "أسيلسان" خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الفائت 1.37 مليار دولار، بارتفاع قدره 27% عن الفترة السابقة.

شارك برأيك

أشهر الوسوم