قصة الحامل التي ولدت بالشارع بعد رفض مشفى باعزاز استقبالها؟

مستشفى يقدم خدماته للنساء والأطفال في اعزاز شمال حلب (SY 24)
تلفزيون سوريا - متابعات

أفاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، بأن سيّدة سوريّة حاملاً أنجبت طفلها، أمس السبت، في الشارع أمام إدارة مخيم النور قرب مدينة اعزاز شمال حلب، بعد رفض مشفى "الهلال الأزرق" المجاور استقبالها.

وقال الناشطون إن إحدى طبيبات التوليد في مشفى "الهلال الأزرق" قرب معبر باب السلامة الحدودي في اعزاز ، رفضت استقبال (سيدة حامل) أتت للولادة في المشفى، لتلدَ السيدة في الشارع أمام إدارة المخيم.

مِن جانبه، قال أحد الإداريين في مخيم النور - حسب ما ذكرت "سمارت" - إن عائلة السيدة الحامل أبلغتهم بأن القابلة القانونية المناوبة في المشفى رفضت استقبالها ليلة وصولها، بحجة أن السيدة ليست في "شهر ولادتها"، وعند عودتها إلى المخيم ولدت قبل وصولها إلى مكان إقامتها.

وأضاف مدير مشفى "الهلال الأزرق" المعروف بـ"الدكتور حسان"، أنه تواصل مع عائلة السيّدة وسيجتمعون معهم، يوم غدٍ الإثنين، للاستماع إلى شهادتهم، وأنه ستُشكّل لجنة للتحقيق مع الكادر المناوب، متوعداً بمحاسبة المقصّرين.

يشار إلى أن القطاع الصّحي في مناطق سيطرة الفصائل العسكرية بالشمال السوري خاصةً (حلب - إدلب) يعاني مِن صعوبات عدّة، أبرزها توقّف الدعم عن بعض المشافي والمراكز الطبية، وتعرّض العديد مِنها لقصفِ روسيا و"نظام الأسد"، فضلاً عن انتشار الأمراض في ظل ضعف الإمكانيات، إلّا أن الوضع الصحي في بعض المناطق بريف حلب بدأ يتحسّن تدريجياً منذ سيطرة الجيش الحر عليها بدعم مِن الجيش التركي ضمن عمليتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون".

شارك برأيك

أشهر الوسوم