قسد تشن هجوماً على هجين بدعم من التحالف الدولي

مقاتلة من وحدات حماية المرأة التابعة لـ قسد في ريف دير الزور(إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

شنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" هجوما على مدينة هجين الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة شرقي محافظة دير الزور، في محاولة لاستعادة  النقاط التي خسرتها قسد في المدينة، إضافة لما خسرته من مناطق في تشرين الأول الماضي. 

هجوم قسد على آخر  معاقل التنظيم في مدينة هجين الحدودية مع العراق، يأتي بدعم من مقاتلات التحالف الدولي الحربية، والتي شنت قصفا مكثفا على المنطقة.

وتحاول قسد المدعومة من التحالف الدولي التقدم في المنطقة، حيث تدور معارك مع عناصر التنظيم، في ظل خسائر عسكرية للطرفين، كان آخرها مقتل عدد مِن عناصر "قسد" ليل الجمعة - السبت، بمعارك مع التنظيم داخل مدينة هجين، وسط قصفٍ مدفعي مكثّف على مواقع تقدّم "التنظيم" في المنطقة.

وتنحصر مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" في مدن وبلدات "هجين، والسوسة، والشعفة، والكشمة، والباغوز فوقاني وتحتاني، والبوبدران، والبوخاطر، والمراشدة" (قرب الحدود السورية - العراقية) شرق دير الزور، حيث تتعرض - باستمرار - لـ قصفٍ "مكثّف" مِن التحالف الدولي، ما يسفر عن وقوع عشرات الضحايا المدنيين.

الجدير بالذكر، أن تنظيم "الدولة" تقدّم بشكل كبير، أواخر شهر تشرين الأول الماضي، على حساب "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرق دير الزور، واستعاد بهجوم "مباغت" أبرز المناطق التي خسرها في المنطقة، لـ تعلن "قسد"، يوم الـ 11 مِن شهر تشرين الثاني الفائت، استئناف عملياتها العسكرية ضد "التنظيم" بعد توقفها نحو 13 يوما، بسبب ما قالت إنه القصف التركي على القرى التي تسيطر عليها شرقي نهر الفرات.

شارك برأيك

أشهر الوسوم