قسد ترحّل أيتاماً فرنسيين وهولنديين من أبناء عناصر تنظيم الدولة

امرأة وأطفالها خارج بلدة الباغوز بريف دير الزور (رويترز)
تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن مصدر دبلوماسي فرنسي ترحيل 12 طفلاً فرنسياً وطفلين آخرين هولنديين من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقرطية إلى فرنسا أمس الإثنين.

والأطفال هم من يتامى تنظيم الدولة الذين قتل آباؤهم خلال المعارك والعمليات العسكرية للتحالف الدولي وقسد.

وأضاف المصدر أن طائرة تقل الأطفال هبطت في مطار عسكري بالقرب من باريس حيث سيتولى مسؤولون هولنديون أمر الطفلين الهولنديين.

وتابع المصدر قائلا إن الأطفال المرحلين كانوا "معرضين للأذى" مرجحاً وجود نحو 250 طفلاً آخرين محتجزين في عدة مواقع في سوريا.

وذكر المصدر أن الأطفال الفرنسيين الاثني عشر سيُسلمون لأجهزة الخدمة الاجتماعية. وكانت فرنسا قد استقبلت من قبل خمسة أطفال من سوريا.

وتدعو "الإدارة الذاتية" في شمال شرق سوريا دولاً غربية لاستعادة مواطنين انضموا لتنظيم الدولة بعد سيطرة قسد بدعم من التحالف على آخر معقل للتنظيم العام الجاري.

والأسبوع الماضي رحلت قسد امرأتين أمريكيتين مع ستة أطفال، لكن دولا قليلة أبدت استعدادا حتى الآن لاستعادة مواطنيها الذين قد تصعب محاكمتهم.

وتعارض فرنسا عقوبة الإعدام، حيث يتعرض الرئيس إيمانويل ماكرون لضغوط بعد الحكم في الآونة الأخيرة على عدة فرنسيين بالإعدام في العراق بتهم الانضمام للتنظيم.

ومازال عدد كبير من أقارب مقاتلين في التنظيم محتجزين في مخيم الهول للنازحين الذي حذرت وكالات إغاثة من تردي الأوضاع الإنسانية فيه.

شارك برأيك

أشهر الوسوم