قرار بإيقاف عمل مدرسين لمشاركتهما في مظاهرة ضد مجلس صوران المحلي

المجلس المحلي لمدينة صوران شمال حلب (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

أصدرت مديرية التربية والتعليم في مدينة صوران شمال حلب قراراً بفصل مدرسين إثنين، لمشاركتهم بالتظاهر السلمي ضد المجلس المحلي في المدينة.

وقالت المديرية في بيان تداوله ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، أنها "استجوبت" المعلمين اللذين "ثبت" مشاركتهما بمظاهرات ضد المجلس المحلي لمدينة صوران بتاريخ 5 من نيسان 2019، وأن المعلمين "أقرّا" بخروجهما بالمظاهرات المناهضة للمجلس، و"أصرّا على الخروج في المرات القادمة".

وأضاف البيان أنه "تم إحالة ملفيهما إلى التحقيق، ما يتطلب توقيفهما عن العمل مؤقتاً حتى صدور نتائج التحقيق من رئاسة المعارف والتفتيش، وخلال هذه الفترة المؤقتة يوقف صرف الراتب المدفوع من قبل المعارف التركي".

 

 

وأثار هذه القرار استياء العديد من ناشطي المنطقة، معتبرين أن مثل هذه القرارات "التعسفية" لا تختلف عن قرارات نظام الأسد.

وقال الناشط عمار العبسي في منشور له على الفيسبوك "المجالس المعينة من قبل القوى المسيطرة على المناطق (المحررة) لا تختلف أبدا عن النظام الأسدي، هذه الأراضي حررت بالدم وستبقى حرة".

وكتب الناشط عبدو الخضر على حسابه في فيسبوك "شعارنا: أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة، أهدافنا: كم الأفواه عن طريق التجويع، طموحنا: شبح أكثر تثبت أكثر، يلعن الأسد".

وخرجت مظاهرة في مدينة صوران اليوم الجمعة، للمطالبة بتنحي رئيس المجلس المحلي، وذلك استمراراً للمظاهرات التي خرجت في الخامس من نيسان الفائت في مدينتي الباب وصوران، والتي حملت نفس المطالب واتهمت المجلس المحلي بالفساد.

وعيّنت السلطات التركية المجالس المحلية في مدن وبلدات ريف حلب الشمالي، وترتبط هذه المجالس بولاة كل من غازي عنتاب وكلس وهاتاي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم