قتلى لقوات "نظام الأسد" برصاص "تحرير الشام" جنوب حلب

عناصر من قوات "نظام الأسد" في ريف حلب الجنوبي (أرشيف - رويترز)
تلفزيون سوريا - متابعات

قتل عناصر مِن قوات "نظام الأسد"، ليل الجمعة - السبت، برصاص قناصة "هيئة تحرير الشام" في ريف حلب الجنوبي.

وقالت شبكة "إباء" المقرّبة مِن "هيئة تحرير الشام"، إن قنّاصي "الهيئة" تمكّنوا مِن قتل ثلاثة عناصر مِن قوات النظام المتمركزة في محيط بلدة (خان طومان) جنوب غرب مدينة حلب.

وأضافت الشبكة - نقلاً عن مصدر عسكري في "تحرير الشام" -، إن استهداف عناصر قوات النظام جاء ردّاً على استهداف الأخيرة بالمدفعية الثقيلة، نقاط "الهيئة" في الريف الغربي القريب.

وسبق أن قتل، يوم الخميس الفائت، مقاتلان اثنان مِن "جبهة أنصار الدين" وجرح آخرون، بقصفٍ مدفعي لـ قوات النظام المتمركزة عند "تل المحروقات" جنوب حلب، على مواقع "الجبهة" في محيط خان طومان.

يذكر أن مناطق سيطرة الفصائل العسكرية جنوب وغرب حلب شهدت خلال الأشهر الأخيرة، قصفاً مستمراً لـ قوات "نظام الأسد" والميليشيات الأجنبية المساندة لها، تزامنت مع اشتباكات متقطعة في نقاط التماس بين النظام والفصائل هناك، قبل توصّل تركيا وروسيا إلى المنطقة "المنزوعة السلاح" في محافظة إدلب.

وحسب قادة عسكريين، فإن المناطق التي تسيطر عليها الفصائل جنوب وغرب حلب، تعتبر مِن المناطق المشمولة بـ"اتفاق سوتشي" (اتفاق روسي - تركي حول إدلب)، والقاضي بإنشاء منطقة عازلة بين قوات النظام والفصائل العسكرية، ومنزوعة مِن السلاح الثقيل، مؤكّدين أن روسيا تعهّدت بعدم تعرض المنطقة للقصف.

يشار إلى أن قوات "نظام الأسد" ما تزال تواصل خروقاتها في المنطقة "منزوعة السلاح"، ولم تتوقّف منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم الـ 17 مِن شهر أيلول الماضي، رغم تأكيد تركيا باستكمال سحب السلاح الثقيل التابع لـ الفصائل في المنطقة.

شارك برأيك

أشهر الوسوم