قانونيون سوريون يحملون الأمن اللبناني المسؤولية عن حياة المنشقين

تلفزيون سوريا - وكالات

حمّلت هيئة القانونيين السوريين في بيان لها، مديرية الأمن العام اللبناني المسؤولية الكاملة عن حياة المنشقين السوريين الذين تم ترحيلهم وتسليمهم لمخابرات نظام الأسد.

وشدد البيان على أن الأمن العام اللبناني يعتبر شريكاً مباشراً في قتل اللاجئين السوريين وتصفيتهم مع مخابرات النظام.

وأوضح البيان أن الأمن العام اللبناني والمخابرات والسلطات اللبنانية أقدمت خلال الأيام القليلة الماضية، على تسليم لاجئين سوريين لمخابرات النظام، ومن بينهم ثلاثة منشقين.

وكانت هيئة القانونيين السوريين قد طالبت جهات دولية من بينها الأمم المتحدة، بحماية اللاجئين السوريين بعد تسليم اللاجئين والمنشقين من قبل السلطات اللبنانية لنظام الأسد.

وأوضحت الهيئة أن أهم المسؤولين عن تسليم اللاجئين السوريين هم سفير نظام الأسد في لبنان علي عبد الكريم علي، والعقيد ملحم الحاج شيتي مدير مخابرات البقاع، والعقيد بيير أبو عساف قائد اللواء التاسع في البقاع، والعقيد جمال الجاروش من الأمن العام اللبناني والمقدم علي المظلوم.

وأوضحت الهيئة أن المنشقين الثلاثة كانوا موقوفين لدى الأمن العام اللبناني في بر الياس بالبقاع بذريعة تسليم أوراقهم الخاصة بهم والتي تمت مصادرتهم ضمن حملة مكافحة العمالة الأجنبية.

ورغم مراجعة ذوي المنشقين للأمن اللبناني وإبلاغهم بوضع أبنائهم وأن ترحيلهم سيشكل تهديداً على حياتهم إلا أن الأمن اللبناني أبلغ ذويهم بأن أبناءهم أصبحوا في سوريا.

يذكر أن السلطات اللبنانية كانت قد أقدمت في فجر الأربعاء 26 حزيران الجاري على ترحيل أكثر من 30 لاجئا سوريا من بينهم خمس نساء بالإضافة إلى المنشقين الثلاثة، حيث تم تسليمهم عبر الحدود لمخابرات نظام الأسد.

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم