فصائل المعارضة تبدأ هجوماً عسكرياً لاستعادة كفرنبودة

مقاتلون من الجبهة الوطنية للتحرير خلال التحضير للهجوم
تلفزيون سوريا - خاص

شنت فصائل المعارضة السورية بعد ظهر اليوم الثلاثاء، هجوماً عسكرياً كبيراً لاستعادة بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن العمل العسكري يتم بمشاركة كل من الجبهة الوطنية للتحرير، وهيئة تحرير الشام.

وأضاف المراسل أن الثقل الأكبر على محور كفرنبودة هو لهيئة تحرير الشام، ومن المحتمل أن تبدأ معركة أخرى على تل هواش وكركات في سهل الغاب بعد قليل وسيكون الثقل الأكبر فيها للجبهة الوطنية للتحرير.

وشدد المراسل على أن الاشتباكات قائمة الآن، حيث قامت هيئة تحرير الشام بتفجير مفخخة يقودها أحد عناصرها، كما تم استهداف مواقع قوات النظام في كفرنبودة بصواريخ الغراد والكاتيوشا.

ويأتي هجوم فصائل المعارضة بالتزامن مع إطلاق مشروع المقاومة الشعبية لمواجهة قوات نظام الأسد والمليشيات الموالية له.

وكان مدير المكتب الإعلامي لـ (الجبهة الوطنية للتحرير) قد قال أمس إن نحو 300 عنصر لـ قوات "نظام الأسد" سقطوا بين قتيل وجريح، خلال المعارك الدائرة في ريفي حماة وإدلب.

يذكر أن قوات النظام بدعم جوي روسي تواصل منذ أواخر شهر نيسان الماضي شن حملة عسكرية ضد مناطق خفض التصعيد بريفي حماة وإدلب، واستطاعت السيطرة على بلدتي (كفرنبودة، وقلعة المضيق) وقرى أخرى قربهما في ريف حماة، كما أسفر التصعيد العسكري عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، فضلاً عن دمارٍ واسع طال الأحياء السكنيّة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.

شارك برأيك

أشهر الوسوم