فصائل السويداء تعلن اتحادها ضد "نظام الأسد" (فيديو)

المجموعات المسلحة في السويداء تعلن اتحادها (فيس بوك)
تلفزيون سوريا - متابعات

أعلنت "قوات شيخ الكرامة" وأكثر من 15 تشكيلاً مسلّحاً في محافظة السويداء، اتحادها لـ تكون في "صفٍ واحد" كما اتفقوا فيما بينهم على نقاط عدّة تهم المحافظة وأبناءها، في ظل التطورات التي شهدتها المنطقة مؤخّراً.

ونشر ناشطون محليون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، مقطعاً مصوّراً يظهر عشرات العناصر المسلّحة والسيارات المزوّدة بالرشاشات أمام "مضافة الشيخ وحيد البلعوس" في بلدة المزرعة شمال غربي السويداء.

وحسب المقطع المصوّر، تلا متحدث باسم الحاضرين إعلان اتحاد الفصائل المسلّحة، لافتاً أن هذا القرار جاء نتيجة التطورات الأخيرة التي حدثت في محافظة السويداء، وبناء على مخططات الأجهزة الأمنية لـ قوات "نظام الأسد" بنشر حواجز داخل المدينة وريفها بنية تنفيذ اعتقالات ومداهمات وانتهاك حرمة المنازل.

وذكر البيان الذي تلاه المتحدّث - لم يُعرّف عن نفسه -، أسماء الفصائل المتحدة وهي "قوات شيخ الكرامة، قوات الفهد، مغاوير الكرامة، قوات شهبا، قوات المقرن الشرقي، قوات المقرن الغربي"، ومجموعات "السلمان، والمقرن القبلي، أحرار القريا، نشامى الجبل، سرايا الكرامة، فدائيي السويداء، درع الجبل"، إضافةً لـ مجموعة مدينة السويداء بأكملها.

واتفقت الفصائل (تعرف في السويدا بـ البيارق)، على الدفاع عن كرامة أهالي السويداء مِن جميع الطوائف والأطياف، ورفضهم جميع المسميّات التي تصفهم بـ"الإرهاب، والتعصب الديني"، إضافةً لـ رفضهم المساومة على السلاح الذي اعتبروا أن فيه "حفظ أمن المحافظة وأمانها".

وشدّدت الفصائل على رفضها زج أبناء السويداء (خاصة الجبل) بما أسموه "المحرقة الطائفية"، وأنهم مِن أجل ذلك قرّروا - قولاً وفعلاً - منع المداهمات والاعتقالات التي تطال الشباب لـ سوقهم إلى "الخدمة العسكرية الإلزامية" مِن داخل حدود المحافظة، كما أعلنوا جاهزيتهم للوقوف ضد ذلك.

إلى ذلك، لفت المتحدث بالنيابة عن الفصائل والمجموعات، أن محافظة السويداء تختلف عن بقية المحافظات السورية، مؤكّداً أنه لا يوجد فيها "إرهاب ولا سرقة ولا نهب"، وفي حال حصول بعض الأخطاء فإنهم قادرون على تجاوزها دون تدخل أحد، وفقاً لقوله.

يشار إلى أن "قوات شيخ الكرامة" أسّسها (ليث البلعوس) ابن الشيخ (وحيد البلعوس أبو فهد) بعد انشقاقه عن "حركة رجال الكرامة" التي أسّسه والده الذي اغتاله "نظام الأسد" بتفجير استهدف سيارته، شهر أيلول عام 2015، وكانت "قوات شيخ الكرامة" تعتبر التشكيل الوحيد في السويداء الذي يعادي "النظام" بشكل مباشر، بينما باقي التشكيلات تحافظ على موقف الحياد من "النظام" والمعارضة، وتحصر مسؤوليتها بحماية الأهالي والمنطقة مِن أي اعتداء فقط.

الجدير بالذكر، أن أكثر مِن 60 ألف مطلوب لـ "نظام الأسد" مِن أبناء محافظة السويداء لم يلتحقوا في صفوف قواته بـ"الخدمة العسكرية" منذ العام 2012، مع استمرار التخلّف عن الالتحاق، وسط مساع مِن مسؤولي النظام الذي يعقد اجتماعات متكررة مع "مشيخة العقل"(سلطة دينية لـ طائفة الموحيدين الدروز) لـ حل ملف تسليم سلاح الفصائل في المحافظة وتجنيد أبنائها بأي طريقة.

شارك برأيك

أشهر الوسوم