فرنسا تربط انسحابها من سوريا بالتوصل لحل سياسي

قوات فرنسية في سوريا (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

ربط وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان انسحاب القوات الفرنسية من سوريا بالتوصل لحل سياسي فيها.

وقال لودريان في تصريح لقناة "سينيوز" الفرنسية اليوم الخميس "نحن موجودون في العراق، وموجودون بشكل متواضع في سوريا إلى جانب الأمريكيين. بالطبع سننسحب من سوريا في حال تم التوصل الى حل سياسي".

وأكد لودريان بأن محاربة تنظيم "الدولة" لم ينته بعد ومازال التنظيم متواجد في قسم من سوريا والعراق، موضحاً بأن الهدف الرئيسي من التواجد العسكري الفرنسي في سوريا والعراق هو محاربة تنظيم "الدولة" الإرهابي.

كما وصف قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب عمودها الفقري بالحليفة وقال "قوات سوريا الديمقراطية هي أكبر حليف لنا بسوريا، وهي تحارب تنظيم الدولة على أرض الواقع".

وشدد لودريان على أن الانسحاب الأميركي من سوريا سيجعل قوات سوريا الديمقراطية في وضع صعب، ودعا للحفاظ على أمن من وصفهم بالحلفاء على المستوي الدولي.

وثمّن لودريان ما وصفه بالتغير الظاهر لموقف الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الانسحاب من سوريا، مرجحاً اعتماد الانسحاب الأميركي البطيء نظرا للضغوط التي تعرض لها ترمب.

وأفاد في هذا الخصوص "اليوم يعلن ترمب أن الانسحاب سيتم بشكل أبطأ، وهذا على الأرجح نتيجة الضغوط المتعددة عليه، ومن ضمنها الضغط الفرنسي"، وأشار إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحدث عدة مرات مع ترمب، ويبدو أن الأخير يتّجه لتغيير وصفه بالإيجابي.

وأضاف المسؤول الفرنسي بأن مسؤولية سياسية تقع على روسيا لدعمها نظام الأسد وشدد على وجوب إيجاد سياسي وليس عسكري لإحلال السلام في سوريا.

يذكر أن ترمب كان قد أكد في تغريدة له على "تويتر" قبل ثلاثة أيام بأن الانسحاب الأميركي من سوريا سيكون بطيئا وحذرا، وستواصل القوات الأميركية محاربة تنظيم "الدولة" والقيام بما هو ضروري وحكيم على حد وصفه.

شارك برأيك

أشهر الوسوم