غوتيرش يحذر من كارثة إنسانية وشيكة شمال غرب سوريا

أنطونيو غوتيرش الأمين العام للأمم المتحدة (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش في تقرير سلمه لمجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء من كارثة إنسانية وشيكة في ظل التصعيد العسكري شمال غرب سوريا.

وقال غوتيريش بأن تحركات سكانية هائلة وعواقب كارثية على المدنيين توشك أن تحدث في المنطقة، مع تزايد التصعيد العسكري، رغم كونها إحدى مناطق تخفيف التوتر.

وطالب من مختلف الأطراف بالالتزام بالاتفاقيات الموقع عليها، وبالقانون الدولي الإنساني، بالإضافة لضمان وصول المساعدات بشكل آمن ودون أي قيود للمنطقة التي يتواجد فيها أكثر من 3 ملايين مدني.

وانتقد غوتيرش القيود التي فرضتها قوات النظام على حرية حركة المساعدات في المناطق التي سيطر عليها النظام خلال الفترة الماضية، حيث نوه لتهجير نشطاء المجال الإنساني في تلك المناطق بموجب الاتفاقيات التي أفضت لخروج فصائل المعارضة منها.

كما أدان غوتيرش ما أسماها بالهجمات القاسية التي نفذها تنظيم "الدولة" ضد المدنيين في محافظة السويداء جنوب سوريا، والتقارير التي كشفت قيام قوات النظام بقتل مقاتلين كانوا قد ألقوا أسلحتهم، مشددًا على وجوب محاسبة جميع مرتكبي انتهاكات في البلاد.

وجدد في الوقت ذاته دعوته لإحالة تلك التقارير إلى المحكمة الجنائية الدولية وطالب جميع الأطراف بما فيها الدول المعنية وهيئات المجتمع المدني، بالتعاون لإحالة جميع المتورطين في جرائم، منذ آذار 2011 إلى القضاء، وبجمع الأدلة ضدهم.

وبخصوص العملية السياسية جدد تأييده للمبعوث الخاص ستيفان دي مستورا حول مواصلة مشاوراته الدقيقة بخطى سريعة، من أجل تشكيل اللجنة الدستورية، وصولا إلى انطلاق عملها.

وأضاف "ليس هناك أمامنا سوى خطة عمل واحدة تتمثل في إنهاء معاناة الشعب السوري وإيجاد حل دائم للنزاع في البلد، من خلال عملية سياسية شاملة بقيادة محلية تلبي التطلعات المشروعة للشعب، بما يتماشى مع القرار 2254 وبيان جنيف الصادر في 30 حزيران 2012".

شارك برأيك

أشهر الوسوم